أكد قائد هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري، أن بلاده سترد بشكل قاطع على أي «خطأ أميركي في الحسابات وفي أي نقطة من العالم».

وقال قائد الأركان الإيراني »إننا نشرف على تحركات الأعداء بمن فيهم الجيش الأميركي في المنطقة والعالم»، مشددا على «عدم السماح لأحد باستعراض عضلاته لاستهداف أمن واستقلال ووحدة الأراضي الإيرانية وتهديد الثورة والنظام الإسلامي في إيران».

وكان وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي، هدد قبل يومين برد حاسم على أي مضايقات أميركية لناقلات النفط الإيرانية، معتبرا أن «أي اعتراض أميركي لناقلاتنا النفطية هو قرصنة بحرية تعرض أمن الملاحة الدولية للخطر».

من جهة أخرى، اتهمت الخارجية الإيرانية بوقت سابق الولايات المتحدة بالسعي لإثارة فوضى عالمية عبر التهديد بمنع وصول شحنات نفط أرسلت إلى فنزويلا في إطار التجارة المشروعة بين البلدين.

وتوعدت الوزارة بما وصفته ردا حاسما على أي استهداف أميركي للناقلات الإيرانية، وذلك بعد أنباء عن إرسال واشنطن أربع قطع بحرية إلى البحر الكاريبي.