قال المبعوث الأميركي الخاص للشؤون الإيرانية براين هوك، إن لدى إيران الآن «دوافع متزايدة للانسحاب من سوريا»، مضيفاً أن الولايات المتحدة لاحظت انسحاباً تكتيكياً للقوات الإيرانية من هناك.

وأوضح هوك في مقابلة مع مجلة «فورين بوليسي»، أن «حماس طهران للحرب بالوكالة عبر الشرق الأوسط ربما يكون خفّ مؤخراً، خاصةً مع وفاة أكثر من 7 آلاف شخص في إيران بفيروس كورونا».

وأكد المبعوث الأميركي الخاص، أن الهدف الرئيسي لإدارة  الرئيس الأميركي دونالد ترامب، هو «إحضار طهران إلى طاولة المفاوضات مجدداً»، مضيفاً أن الإدارة الأميركية «ليست على عجلة من أمرها، وستواصل سياسة الضغط الأقصى على إيران بهدف إجبارها على ذلك». 

وكان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي، قد أعلن الاثنين الفائت، أن إيران موجودة في سوريا «بدعوة من الحكومة السورية كمستشارين لمكافحة الإرهاب، ووجودنا لا علاقة له بالولايات المتحدة والنظام الصهيوني»، مضيفاً أن بلاده ستبقى في سوريا «طالما أن الحكومة السورية والشعب يطلبون منا المساعدة في مختلف المجالات».