أعلن وزير الاقتصاد والتجارة راوول نعمه في مؤتمر صحافي، عن السلة الغذائية التي سيتم دعمها من مصرف لبنان، والتي ستؤدي الى تخفيض اسعار السلع وستحافظ على الامن الغذائي في هذه الظروف.

وعدّد نعمه السلع التي تناولتها السلة الغذائية، وتضم مواد غذائية اساسية ومواد أوّلية للصناعة والزراعة لتمكين المزارعين والصناعيين من انتاج سلع غذائية، وهي: السكر فوق 20 كيلو مكرر او خام، الارز اكياس فوق 20 كيلو حبة قصيرة او ما يعادلها بالسعر، مواد لصناعة الزيوت النباتية: صويا حب، زيت دوار الشمس الخام، الحبوب: عدس، حمص، فاصوليا، فول، السمسم، الخميرة، حليب للاستهلاك الفردي البودرة لمن فوق السنة، معلبات تونة ضمن عبوات محكمة الغلق، المواشي الحية ابقار حلوب، ماعز واغنام حلوب، العلف: شعير، ذرة، كسبة الصويا، تفل الشمندر، الادوية واللقاحات البيطرية: للمواشي والدواجن، صناعات الالبان والاجبان: حليب بورة لصناعة الالبان والاجبان، حليب بودرة خالي الدسم، جراثيم مزروعة لصناعة اللبن، الاسمدة معبأة بأكياس فوق 20 كيلو: اسمدة نيتروجينية، اسمدة فوسفاتية، اسمدة بوتاسية، بذور وشتول: بذور الخضروات وبذور اشجار مثمرة، شتول الاشجار المثمرة، درنات البطاطا.

وقال «هذه السلة تعطي للمستهلك كل المكوّنات الغذائية الاساسية كي يكون لديه الامن الغذائي بكلفة اقل، ونحن حرصاء كل الحرص على تخفيض اسعار هذه السلع. لذلك وضعنا آلية محددة سيتم اعتمادها لمنع الهدر وضبط عمليات البيع من المستورد الى المستهلك، لان علينا ان نعرف ما يحصل للتأكد من سلامة العملية، وانخفاض الاسعار وعدم حصول هدر. وبهذه الطريقة سيتم ضبط الاسعار لتتناسب مع القدرة الشرائية للمواطن»، محذراً من مخالفة هذه الآلية، ومؤكداً ان الوزارة «لن ترحم المخالفين وستذهب الى القضاء».

وختم: كنا نود ان تكون السلة أكبر وتشمل أصنافاً عديدة ولكن قدرتنا منعتنا من ذلك. سنواكب هذه السلة للتأكد من ان ما نقوم به هو الأفضل.