على طريق الديار

لا ندري لماذا يصر البعض على التشاؤم ونشر السلبية حول تفاوض لبنان مع صندوق النقد الدولي والجهات المانحة، اذ لا يعود هذا التشاؤم بالخير على لبنان ولا يساعد في اصلاح الامور لا بل يزيد الامر سوءاً ويضرب مصداقية لبنان أمام المؤسسات الدولية. وما يزيد «الطين بلة» هو بطء عمل هذه الحكومة وإقرارها للاصلاحات والمشاريع باستثناء بعض الوزارات، وعلى رأسها وزارة الداخلية التي يرأسها الوزير محمد فهمي.

«الديار»