على طريق الديار


اصبحت المواد الغذائية والمواد الاستهلاكية اسعارها مرتفعة جداً جداً بالتوازي مع ارتفاع سعر الدولار الذي انعكس على كل المواد الذتي يشتريها المواطن.

على الدولة ان تفتش على مصلحة مواطنيها وكيفية حمايتهم من ارتفاع اسعار كل المواد التي يحتاجونها، فهي مسؤولة عن شعبها الذي يجوع.

الشعب لم يعد قادراً على تحمّل اعباء معيشته، هناك عائلات لا تأكل الاّ وجبة واحدة في النهار. اذاً على الدولة ان تفتش عن طريقة تريح المواطنين ليستطيعوا ان يشتروا احتياجاتهم اليومية ويعيشوا بكرامة.