أعلنت حكومة الوفاق الوطني الليبية امس أن قواتها أصبحت تسيطر على كامل الحدود الإدارية للعاصمة طرابلس، بعدما طردت آخر من بقي فيها من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

جاء ذلك في بيان مقتضب نشره المتحدث باسم قوات الحكومة العقيد محمد قنونو عبر فيسبوك، بعيد الإعلان عن طرد بقايا قوات حفتر من منطقتي عين زارة ووادي الربيع جنوبي العاصمة واستعادتهما بالكامل.

وأعلنت قوات الوفاق السيطرة أثناء تقدمها  على آليات عسكرية ومدرعات ودبابات ومخازن للذخيرة.

وأوضحت أنها تتقدم حاليا في منطقة قصر بن غشير وسوق الخميس امسيحل وصولا إلى الحدود الإدارية لمدينة ترهونة، آخر مركز رئيسي لقوات حفتر في الغرب الليبي.

وقال مصدر إن قوات الوفاق تطارد بقايا المقاتلين من قوات حفتر في هذه المناطق.

وكان وكيل وزارة الدفاع العميد صلاح النمروش قد صرح بأن قوات الوفاق تطارد بقايا قوات حفتر جنوب منطقة قصر بن غشير.

ودعا النمروش بقية المدن التي لا تزال تؤوي قوات حفتر إلى طردها خارج حدودها حرصا على السلم.

وقال معلومات صحافية إن قوات الوفاق تقوم حاليا بعمليات تمشيط في الشوارع الفرعية بمنطقتي عين زارة ووادي الربيع، كما تتأكد من عدم اختباء مقاتلين في المزارع الكثيرة التي توجد هناك.

وقالت قوات الوفاق إن قوات حفتر التي كانت متحصنة بالمطار، فرّت باتجاه منطقة قصر بن غشير جنوبي طرابلس، لكي تتجه لاحقا إلى مدينة ترهونة.

 معركة ترهونة

وتعد مدينة ترهونة الوجهة التالية لقوات الوفاق، وكانت قد بدأت التقدم نحوها في الآونة الأخيرة، وحاولت شل منظومة الدفاع الجوية الروسية التي تستخدمها قوات حفتر هناك.

وقال المعلومات إن الهجوم الموازي على ترهونة في الأيام الأخيرة أدى إلى إضعاف قوات حفتر، وحدّ من قدرتها على مواجهة الهجمات التي شنتها قوات الوفاق على قصر بن غشير جنوبي طرابلس.

ونقل عن مصدر عسكري قوله في وقت سابق إن قوات الوفاق فتحت خمسة محاور من شمال مدينة ترهونة الواقعة جنوب شرق العاصمة طرابلس، وتقدمت في محور الشريدات بعد قصف مدفعي وجوي مكثف.

وأكد المصدر استمرار الاشتباكات في محاور الشعافين والقره بوللي والقويعة، مشيرا إلى رصد قوات الوفاق مرتزقة أفارقة يقاتلون إلى جانب قوات حفتر هناك.

 الجيش الليبي»

هذا وأعلنت القيادة العامة «للجيش الوطني الليبي» التابع للمشير خليفة حفتر، أنها تعمل على إعادة تمركز وحداتها خارج طرابلس مع شرط التزام الطرف الآخر بوقف إطلاق النار.

وحذرت القيادة العامة على لسان الناطق باسمها اللواء أحمد المسماري من أنها «ستستأنف العمليات وستعلق مشاركتها في لجنة وقف إطلاق النار (5 + 5)، في حال لم يلتزم الطرف الآخر بالهدنة المعلنة».

وأكد المسماري أن العملية تأتي «بناء على موافقة القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية على استئناف مشاركتها في لجنة وقف إطلاق النار 5 + 5، التي تشرف عليها بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، ولإنجاح أعمالها المرتقبة ودعما للحل السياسي».وأضاف: «المبادرة استجابة لطلبات العديد من الدول والمنظمات المهتمة بالشأن الليبي، وأيضا إنسانية لحقن دماء الشعب الليبي ومنع الاستهداف العشوائي للمدنيين في طرابلس من قبل مليشيات الوفاق».

وتابع: «المعركة لم تنته بعد وستستمر حتى النصر من أجل الثوابت الوطنية الخالدة».

 السراج إلى تركيا

سياسيا، أفادت أنباء بأن قادة من طرفي الصراع في ليبيا سافروا إلى الخارج لإجراء محادثات بشأن وقف إطلاق النار. وكانت الأمم المتحدة أعلنت الاثنين الماضي أن الجانبين وافقا على استئناف محادثات وقف إطلاق النار.

وتوجه رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج إلى تركيا حيث يُتوقع أن يلتقي بالرئيس رجب طيب أردوغان.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في مقابلة تلفزيونية بعدما أصبح للحكومة الشرعية اليد العليا الآن، فإنه يجب اعتبار ذلك فرصة للتوصل إلى حل سياسي.

وفي سياق متصل، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن وجود سجناء روس في العاصمة الليبية طرابلس يمثل العقبة الرئيسية أمام التعاون بين البلدين.

وأدلى لافروف بهذه التصريحات بعد محادثات في موسكو مع أحمد معيتيق نائب رئيس حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا. وكان معيتيق ووزير الخارجية محمد سيالة قد وصلا في وقت سابق إلى العاصمة الروسية.

وقالت الخارجية الروسية في بيان لها إن الجانب الروسي شدد خلال المحادثات على أهمية إطلاق حوار بناء وشامل، بمشاركة جميع القوى السياسية والحركات الاجتماعية الفاعلة على الأرض في ليبيا.

 حفتر في القاهرة

وأفادت مصادر إعلام مصرية بأن اللواء المتقاعد خليفة حفتر وصل إلى القاهرة للتباحث بشأن تطورات الأوضاع في ليبيا.

وقالت تلك المصادر إنه من المقرر أن يلتقي حفتر عددا من المسؤولين المصريين للتنسيق والتشاور بشأن تطورات الأوضاع الراهنة في بلاده.

ولم تعلن السلطات المصرية رسميا عن زيارة حفتر إلى القاهرة، أو تفاصيل بشأن اللقاءات وملفات المباحثات.