توفيت سيدة نيوزلندية مدمنة على المشروبات الغازية بعد أن شربت ما يقرب من 3 لترات من الكوكا كولا ومشروبات الطاقة في اليوم لسنوات، بحسب صحيفة "ذا صن".

وتم العثور على إيمي لويز ثورب (34 عاماً)، التي كانت حاملاً في الأسبوع الخامس عشر جثة هامدة على السرير في منزلها بمدينة إنفيركارجيل النيوزلندية.

وذكرت التقارير أن إيمي كانت مدمنة على المشروبات التي تحتوي على الكافيين وتوفيت من نوبة في الصرع. ووفقاً للنتائج التي نشرها الطبيب الشرعي ديفيد روبنسون، فإن استهلاكها المفرط للمشروبات الغازية قد يكون ساهم في وفاتها.

وكان لدى إيمي تاريخ من نوبات الصرع، ومنذ أن أصبحت حاملاً، زادت نوباتها إلى معدل مرة واحدة في الأسبوع، وبينت التحقيقات أن إيمي كانت تستهلك لترين من الكوكا كولا، وما يصل إلى 1 ليتر من مشروبات الطاقة كل يوم.

وقبل وفاة إيمي بشهر، تمت إحالتها لرؤية طبيب الأعصاب غرايم هاموند توك، الذي أفاد بأن تشخيص الصرع كان "غير مؤكد"، لكنه عالجها على هذا الأساس. وقال إنها بحاجة إلى تجربة دواء آخر مضاد للصرع، أو دخولها المستشفى لمراقبة تخطيط الدماغ.

وكانت إيمي مترددة في تغيير أدويتها أو الخضوع لمزيد من الاختبارات، وبعد أسابيع فقط، تم العثور عليها غائبة عن الوعي ووجهها للأسفل على سريرها، وحاول المسعفون إنقاذ حياتها، ولكن للأسف لم يتمكنوا من ذلك.

وأظهرت عينات من دمها وبولها وجود تركيز مرتفع من مادتي الكافيين والنيكوتين، وسمع التحقيق أن إيمي كانت مدخنة، وكانت تدخن حوالي 80 غرام من التبغ كل أسبوع. كما أشار تقرير الوفاة إلى أن لديها مؤشر كتلة جسم مرتفع، وتاريخ مع سكري الحمل.

وقال طبيب الأعصاب الدكتور هاموند توكي إن الدراسات تشير إلى أن شرب الكافيين يزيد من قابلية الإصابة بنوبات الصرع في بعض الحالات. كما أن الكافيين يقلل أيضاً من فعالية العديد من الأدوية.

ورغم أن الطبيب الشرعي أوضح أن من غير الواضح مدى تأثير الكافيين على حالة إيمي، لكنه قال في نفس الوقت إن من الضروري تحذير الآخرين من التأثير السلبي المحتمل للإفراط في المشروبات الغازية ومشروبات الكافيين الأخرى.

المصدر: 24