مع ارتفاع درجة حرارة الطقس في فصل الصيف، تعود آفة البعوض مرة أخرى، وعلى الرغم من أن لسعات البعوض مزعجة بما يكفي، فإن التعرض للدغات البعوض قد يثير قلقنا من احتمال نقل هذه الحشرة لفيروس كورونا.

بالنظر إلى القائمة الطويلة من الأمراض التي ينقلها البعوض، بما في ذلك فيروس زيكا والملاريا وحمى الضنك وفيروس غرب النيل وفيروس الشيكونغونيا، فإن القلق بات متزايداً بشأن احتمال نقل هذه الحشرة لفيروس كورونا.

وبحسب بحث أجري بتاريخ 15 نيسان في مركز برو بوبليكا، ستبدأ وزارة الزراعة الأميركية (USDA) في التحقيق فيما إذا كانت لدغات البعوض وسيلة محتملة لانتقال فيروس كورونا. وبحسب الباحثين فإن احتمالات الإصابة بفيروسات كورونا عن طريق البعوض منخفضة للغاية.

وتقول البروفيسورة لين بوستون من مركز "آيكون هيلث" إنه من غير المحتمل إلى حد كبير أن ينقل البعوض الفيروس من شخص لآخر.

وأضافت: "بما أن البعوض يتغذي على دم الشخص الذي يلدغه، فإن فيروس كورونا يجب أن يكون في دم هذا الشخص، ويتم نقله إلى الغدد اللعابية للبعوض لكي ينتقل إلى أشخاص آخرين".

وبحسب مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها، فإنه لا يوجد دليل في الوقت الحالي على أن البعوض أو القراد يمكن أن ينشر فيروس كورونا، بحسب ما ورد في موقع “إم إس إن” الإلكتروني.

المصدر: 24