قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، إن لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (أيباك) تصدر تعليمات لأعضاء الكونغرس بطريقة غير معلنة، منذ سنوات، مشيرا إلى أنها تسببت بتسميم السياسات الأميركية.

وأرفق ظريف خبرا نشرته وكالة «جويش تلغرافيك» بعنوان: «في تغيير كبير... «أيباك» تعطي أعضاء الكونغرس ضوءا أخضر لانتقاد خطة الضم الإسرائيلية».

وكتب وزير الخارجية الإيراني: «حان الوقت لإنهاء العنصرية والاستبداد الإسرائيلي داخل دوائر صنع القرار في الغرب».

وتعد «أيباك» من أقوى جمعيات الضغط على أعضاء الكونغرس في الولايات المتحدة الأميركية، وتهدف إلى دعم العلاقات الأميركية - الإسرائيلية.

على صعيد آخر، قال مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون القانونية محسن بهاروند، إن بلاده تتابع قضية اغتيال الفريق الشهيد قاسم سليماني  مع المنظمات الدولية، مشيراً إلى وجود «تنسيق مشترك بين القضاء الإيراني وحرس الثورة، والإدعاء العام ووزارتي الأمن والخارجية، لاستكمال التحقيقات المتعلقة بقضية اغتيال سليماني».

وأضاف بهاروند: «آمل أن تكتمل هذه التحقيقات قريباً، والتي تشمل الكثير من التفاصيل، وربما سنضطر إلى التواصل مع القضاء العراقي بهذا الخصوص، وإجراء بعض التحقيقات في سوريا».

وأكد أنه وبعد اكتمال التحقيقات، سيتم «فتح ملف قضائي رسمياً، وبعد اتضاح الأمور بالكامل، سنبدأ باتخاذ إجراءاتنا القضائية على الصعيد الدولي».

وأوضح مساعد وزير الخارجية الإيرانية، أن الوزارة «بدأت بمتابعة القضية فور اغتيال الشهيد سليماني، واتخذت بعض الإجراءات الدبلوماسية المتبعة في هذا السياق، من خلال التواصل مع المنظمات الدولية لا سيما الأمم المتحدة».