على طريق الديار

أكثر شعب يتعذب في هذه الايام هو الشعب اللبناني. افقروه ونهبوا امواله وجعلوه دون فرص عمل وحرموه لقمة عيشه.

اما اكبر شخصية مظلومة فهي الحاكم رياض سلامة حاكم مصرف لبنان المركزي الذي يتعرّض لاشاعات وتوجيهات من تحت الطاولة لمتظاهرين كي يهاجموه، وهو ليس مسؤولا عن الدين العام، بل كانت الحكومة ترسل له طلبات كي يستدين من الخارج وقد توقف عن ذلك.

حاكم مصرف لبنان ليس لديه مشاريع يقوم بها عبر «المركزي» لا شق اوتوسترادات ولا سدّ بسري، ولا بواخر، ولا فتح طرقات.

الحاكم رياض سلامة لا يتعاطى التجارة في مسؤولياته انه رمز للشفافية، وبعد شهر ستظهر الصورة كاملة، وسيخجل كل من هاجم رياض سلامة، لان الهجوم عليه ظلم كبير.