خرج نحو ألف شخص بينهم أنصار اليمين المتشدد إلى شوارع العاصمة لندن في ​مظاهرات​ نظمت بدعوى الحفاظ على تماثيل الشخصيات التاريخية، وكان من المقرر أن تنظم اليوم أيضا وسط العاصمة مظاهرات شعبية لحركة "حياة السود مهمة" ولحركة مناهضة الفاشية "أنتيفا"، احتجاجا على ​العنصرية​، لكن منظمي هذه الحملة دعوا أنصارهم إلى الامتناع عن التظاهر في لندن اليوم، تحسبا لأحتكاكات محتملة مع اليمين.

من جانبهم، تجاهل "المتظاهرون المضادون" دعوات ​الشرطة البريطانية​ إلى الامتناع عن التظاهر بغية الحد من انتشار ​فيروس كورونا​ المستجد، واحتشدوا في عدة أماكن تاريخية وسط العاصمة، بينها ساحة البرلمان وجسر وستمنستر وميدان طرف الغار.


النشرة