على طريق الديار

لا بد من ضبط الامن في البلاد جديا من قبل الجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي والاجهزة الامنية، فما حصل في بيروت قرب اللعازارية والاسواق المحيطة بها من احراق محلات وتكسير واجهاتها هي خسارة كبيرة للبنان وجريمة. من أرسل هؤلاء لشبان على «الموتسيكلات» ليحرقوا بيروت وبالتحديد وسط بيروت الذي هو اهم مركز تجاري في لبنان.

كذلك يجب حفظ الامن في طرابلس، لكن اين الرئىس نجيب ميقاتي والنائب السابق محمد الصفدي والرئىس سعد الحريري لا يقدمون مساعدات، والاولى هو الرئيس ميقاتي، لماذا لا يقدم مساعدات غذائىة لاهالي طرابلس حيث الفقر والجوع يكتسحان العائلات.

الوضع الامني «فلتان» حاليا وما نشهده في ظل جيش قوي وقوى امن داخلي ومجموع الاجهزة الامنية الذي يصل عديدها الى 150 الفاً لا نقبل بأن تحصل هذه الحوادث كلها ولا يتم منعها قبل حدوثها. يجب اتخاذ القرار بالسماح بتظاهرات سلمية ومنع التظاهرات التدميرية.