يتوجه الرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​ اليوم في زيارة إلى ​بريطانيا​ وسيقطع بحر المانش، للمشاركة في إحياء ذكرى خطاب الجنرال ​شارل ديغول​ لمقاومة ​النازية​، وهي الرحلة الأولى إلى الخارج منذ مشاركته في 27 شبط في القمة الإيطالية الفرنسية في ​نابولي​، وتأتي الزيارة للتعبيرعن الشكر للبريطانيين على وقوفهم مع الجنرال ديغول في محاربة النازية قبل 80 عاما، وللتأكيد أيضا على العلاقات التاريخية الوثيقة بين البلدين.

وأفاد متحدث باسم رئاسة الوزراء البريطانية، بأن الرئيس الفرنسي لن يخضع والوفد المرافق له للحجر الصحي المفروض على الوافدين إلى بريطانيا، وذلك وفقا للإعفاءات التي أقرتها ​الحكومة البريطانية​، وسيقيم في مقر ​الأمير تشارلز​ ولي العهد البريطاني في قلب لندن، وستراعى هناك إجراءات وقواعد الحجر الصحي.

النشرة