أعلنت الأمم المتحدة أنّ مجلس الأمن الدولي سيعقد الأسبوع الحالي اجتماعًا على مستوى عالٍ، بشأن "الشرق الأوسط"، ولبحث قرار الكيان الاسرائيلي ضم أراض فلسطينية محتلة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده فرحان حق، نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، عبر دائرة تلفزيونية مع الصحفيين بمقر المنظمة الدولية في نيويورك.

وقال حقّ: إنّ "الأمين العام (أنطونيو غوتيريش) والمنسق الخاص لعملية التسوية في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف، منخرطان بقوة في مسألة قرار إسرائيل ضم أراض فلسطينية".

ولفت إلى أنه من المتوقع أن يقدم ميلادينوف إفادةً إلى أعضاء المجلس بشأن مسألة الضم، كما من الوارد جدًّا أن يحيط الأمين العام أعضاء المجلس حول هذا الموضوع.

ومؤخرًا، أعلن رئيس وزراء حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في أكثر من مناسبة، أن حكومته تريد الشروع في عملية الضم، التي ستشمل 30 بالمائة من مساحة الضفة الغربية، في يوليو/ تموز المقبل.

وردًّا على ذلك، أعلنت قيادة السلطة في مايو/ أيار الماضي، أن منظمة التحرير في حلّ من الاتفاقيات مع "إسرائيل" والولايات المتحدة.