أعلنت المديرية العـامة لقوى الأمـن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة في بلاغ لها انه: في إطار ملاحقة الأشخاص الذين قاموا بأعمال شغب وتخريب وتحطيم محالّ تجارية في وسط بيروت بتاريخي 11 و 12/6/2020، وما تركه هذا الأمر من آثارٍ سلبيةٍ، استدعت شجب كلّ اللبنانيين واستنكارهم، ولا سيّما المشاركون في الاحتجاجات السلمية.

وعليه، توصّلت شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي الى تحديد هوية عدد من المشتبه فيهم، وذلك استناداً إلى الصور والمشاهد التي عرضتها مختلف وسائل الإعلام، والتي تُظهِر بوضوح قيام هؤلاء الاشخاص بأعمال التخريب والتكسير على الاملاك العامة والخاصة.

بناءً على إشارة القضاء المختص، تمّ بتاريخي 19 و 20 /6/ 2020، توقيف /11/ شخصاً من المشاركين بهذه الأعمال، ويجري التحقيق معهم حالياً.

تؤكد هذه المديرية العامة مجدداً حرصها على ضمان حرية التعبير السلمي وحمايته، ولكن حرية التعبير لا تعني على الإطلاق حرية ارتكاب أعمال التخريب والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة، وتُشدّد على عدم التهاون مع المعتدين على هذه الممتلكات».