صدر عن المكتب الاعلامي للنائب ابراهيم كنعان، بيان، جاء فيه: «دأبت بعض الأقلام المرتبطة بمصالح خاصة وأجندات محلية وخارجية معروفة، على تشويه العمل الذي قامت وتقوم به لجنة المال والموازنة النيابية، والذي هدف الى التحقق من أرقام ومقاربات خطة الحكومة المالية والاقتصادية، بعدما أثيرت حولها التساؤلات من جراء التناقض الكبير بين أرقام مكوناتها، لذلك، ومن أجل الحقيقة التي آمن كنعان ولا يزال انها تحرره نفيد بما يأتي:

1 -إن صندوق النقد الدولي هو الممر المتوافر حاليا للبنان لتمويل إعادة هيكلة دينه وهو بالرغم من شروطه القاسية فرصة مهمة لا يجوز التفريط بها.

2 -إن الدولة اللبنانية من خلال كل الحكومات المتعاقبة والتي فرطت بالمال العام وبتنفيذ الاصلاحات الموعودة من خلال سياسات مالية ونقدية واقتصادية عقيمة، مسؤولة بالدرجة الأولى عن الأنهيار الحاصل اليوم، والذي تبدأ المحاسبة على نتائجه من خلال الإفراج عن التدقيق في الحسابات المالية منذ العام 1993، والذي أطلقته رقابة اللجنة المالية في العام 2010، ووصل بعد 10 سنوات الى ديوان المحاسبة ولا يزال قابعا هناك. كما اقرار المحكمة الخاصة للجرائم المالية التي تقدم بها العماد ميشال عون في حينه وعلى أثر التدقيق الذي قمنا به والذي ينتقده البعض اليوم.

3 -إن الاصلاحات المطلوبة في قطاع الكهرباء والجمارك من خلال ضبط المعابر وإعادة هيكلة القطاع العام، هي المفتاح الحقيقي لأي تمويل بعدما فقد المجتمع الدولي الثقة بوعود الدولة اللبنانية المتكررة بالمباشرة في تحقيقه منذ سنوات طويلة. وهذه نقطة أساسية مسؤول عنها كما عن الدين العام كل من شارك على مدى عقود بالموافقة على الاستدانة و/أو منع هذه الاصلاحات لأسباب سياسية.

4 - إن التفاوض مع صندوق النقد يجب أن يبدأ من خلال خطة موحدة بين أركان الوفد اللبناني لا بالشكل الذي حصل وأدى الى الارباك والشلل الذي وصلنا اليه. وهذه أيضا مسؤولية حكومية، ولكنها تصبح وطنية اذا استمرت وباتت تهدد المفاوضات مع الصندوق كما حصل قبل مبادرة المجلس النيابي الى التحرك.

5 - إن الرقابة البرلمانية لا تنحصر فقط بما يحال من الحكومة من مشاريع قوانين الى المجلس النيابي، بل بأي موضوع أو قضية أو مشروع حكومي، والأمثلة على ذلك كثيرة. فكم بالحري اذا كان الموضوع يتعلق برسم خطة للبنان تعيد هيكلة دينه العام واقتصاده.

6 - بعد التدقيق الذي انجزته اللجنة المالية بدأنا نسمع عن أرقام واستنتاجات وتعليقات تنسب تارة الى اللجنة وطورا الى النواب، في الوقت الذي لم يصدر فيه بعد تقريرها، ولم تحدد من خلاله المقاربات المشتركة بين المتحاورين الذين سعينا الى اعطائهم مساحة للحوار غفلت عنها الحكومة قبل إقرار الخطة.

7 - كذلك بالنسبة الى توزيع المسؤوليات والخسائر، فإن اللجنة لم توفر أيا من الاطراف المتحاورة، كل بنسبة تورطه بما وصلنا اليه بدءا بالدولة، مرورا بمصرف لبنان والمصارف بإساءة استعمال الودائع الموضوعة بالأمانة لديهم من خلال تلبية طلبات الاستدانة المفرطة للدولة اللبنانية. ولكن هذه المحاسبة يجب ألا تأخذ بطريقها حقوق اللبنانيين والمودعين. وهذا ما حرصت على تجنبه اللجنة من خلال السعي الى اعتماد مقاربات علمية معترف بها عالميا بحالات مماثلة.

8 - إن الأرقام على أهميتها يجب ألا تغطي عن قصد أو غير قصد طرق المعالجات المطلوبة للخسائر والتي أرتأت الأطراف المتحاورة أن تنحو باتجاه المعالجة التدريجية للخسائر مقابل المعالجة دفعة واحدة التي كانت خطة الحكومة قد أعتمدتها قبل التدقيق البرلماني وهذا ما يؤدي الى تخفيف الأعباء الآنية وليس الأعباء المتوجبة أصلا».

وختم إن «حزب النفاق والانفاق» الذي يحاول أن يشوه عملنا، بوضعه عند المصارف او عند غيرهم لضربه، حماية لأجندات بعض المتلهفين للسلطة والمواقع، لن ينال لا هو ولا غيره من مصداقيتنا التي أكتسبناها بتعبنا وعملنا وثباتنا على قول الحقيقة مهما كانت مؤلمة والآتي قريب».