لم يستبعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إمكانية الترشح للرئاسة، إذا تم اعتماد التعديلات الدستورية.

وقال بوتين، في مقابلة مع قناة «روسيا-1»: «أنا لا أستبعد إمكانية ذلك. إذا ظهرت فرصة الترشح في الدستور. سنرى وقتئذ».

ووافق مجلس النواب الروسي في قراءة ثانية في يوم 10 آذار على التعديلات المقترحة على الدستور.

ويمنح أحد التعديلات رئيس الدولة الحالي، فلاديمير بوتين، حق الترشح لفترة رئاسية جديدة في عام 2024 عندما يجب أن ينتخب سكان روسيا رئيسا جديدا للبلاد.

وصرح الرئيس الروسي، في وقت سابق، أنه من الضروري وجود سلطة رئاسية قوية في روسيا، وأن هذا الأمر ضروري للاستقرار.

وتابع بوتين: «شكل الحكم البرلماني، المستخدم الآن بشكل واسع في العالم، لا يمكن أن يستخدم عندنا. فلتنظروا إلى ما يحدث في بلدان الديموقراطية التقليدية في أوروبا، أقول هذا بدون مبالغة، في بعض البلدان لا يستطيعون تشكيل حكومة لسنوات. بالنسبة لروسيا، هذا ببساطة أمر مستحيل وغير مقبول».

وأشار بوتين إلى أنه لا ينبغي ربط السلطة الرئاسية بشخص واحد، وأعرب عن ثقته في أن الوقت سيأتي لتكون السلطة غير مرتبطة بشخص واحد.

وأعلن بوتين، يوم الأول من شهر تموز المقبل موعدا للتصويت على تعديل الدستور الروسي.

كما خلصت المحكمة الدستورية الروسية، في بيانها إلى استنتاج بشأن دستورية أحكام القانون «بشأن تحسين تنظيم المسائل المتعلقة بتنظيم وأداء السلطة العامة، من حيث تعديلات الدستور والتصويت على الصعيد الوطني».

ونشرت المحكمة الدستورية قرارها على موقعها الإلكتروني، الذي اعتبرت فيه أن مشروع التعديل متوافق مع الدستور الروسي.