قرر الصربي نوفاك ديوكوفيتش عدم إجراء الفحص الطبي للكشف عن فيروس كورونا، وغادر مدينة زادار الكرواتية التي ينظم فيها الجولة الثانية من سلسلة البطولات الاستعراضية، التي تقام في دول البلقان بإشراف من مؤسسته ، تحت مسمى «أدريا تور».

ورفض نوفاك الخضوع للفحص بعدما تأكد إصابة عدد من المشاركين بالفيروس، حيث أعلن إصابة البلغاري غريغور ديمتروف والكرواتي بورنا تشوريش بفيروس كورونا المستجد.

وبحسب المسؤول الإعلامي للبطولة، فإن بقية اللاعبين أجروا المسحة الطبية في مدينة زادار الكرواتية، باستثناء ديوكوفيتش الذي غادر المدينة وتوجه إلى بلغراد، ورفض إجراء الفحص لعدم شعوره بأي أعراض.

وقال تشوريتش على حسابه في تويتر «مرحباً للجميع، أريد أن أعلن عن إصابتي بوباء كوفيد-19. أطلب من جميع الأشخاص الذين خالطتهم في الأيام الأخيرة الخضوع للفحص! آنا اسف حقاً للأذى الذي يمكن أن أكون قد تسببت به».

وكان ديميتروف اعلن انسحابه من الجولات التالية لهذه الدورة بعد خسارته امام تشوريتش بالذات في جولة زادار الكرواتية حيث شعر بوعكة صحية قبل ان يكشف عن اصابته بفيروس كورونا الاحد بعد عودته الى موناكو.

وأدى إعلان إصابة ديميتروف إلى إلغاء المباراة النهائية لجولة زادار بين ديوكوفيتش والروسي آندري روبليف. وشارك في هذه الدورة ايضا النمساوي دومينيك تييم والألماني الكسندر زفيريف.

في المقابل، أوضح تشوريتش أنه لا يشعر باي «عوارض وفي صحة جيدة».

يذكر أن جولة مونتينيغرو التي كانت مقررة ضمن إطار هذه الدورة يومي 27 و28 حزيران الحالي ألغيت في وقت سابق، بسبب «عدم وجود مواطني صربيا على قائمة السلطات الصحية وبالتالي عدم تمكنهم من السفر إلى مونتينيغرو يشكل عقبة لا يمكن تذليلها».

ولم يعرف مصير جولة البوسنة في الثالث والرابع من تموز بعد حالة ديميتروف، علماً بان ختامها مقرر في الخامس من الشهر المقبل بمباراة استعراضية في ساراييفو بين دامير دجمهور المصنف أول في البوسنة و107 عالمياً وديوكوفيتش.