على طريق الديار

لا قدرة على المواطن اللبناني أن يتحمل ارتفاع سعر صرف الدولار الاميركي الذي وصل الى 6000 ليرة لبنانية بالامس، والامور تشير الى انه في ارتفاع مستمر، وكأننا مقبلون على مجاعة تشبه تلك التي تسبب بها العثمانيون في الحرب العالمية الاولى في جبل لبنان. المطلوب اليوم من جميع أركان الدولة اللبنانية وليس حاكم مصرف لبنان فقط، التحرك سريعاً لايجاد حل فعال لتخفيض سعر صرف الدولار الاميركي وتجنيب لبنان مجاعة وانهيار اقتصادي كبير لن يسلم منه أحد.