أعلن الحوثيون أنهم استهدفوا منشآت عسكرية في الرياض، ضمن ما وصفوها بالعملية الواسعة في العمق السعودي. أما التحالف السعودي الإماراتي فأعلن اعتراض صاروخ باليستي أطلق من صنعاء باتجاه الرياض.

وقال العميد يحيى سريع المتحدث العسكري باسم الحوثيين -في بيان متلفز امس - إنهم استهدفوا وزارة الدفاع السعودية ومقر الاستخبارات العسكرية وقاعدة الملك سلمان الجوية في الرياض، ومواقع عسكرية في جازان ونجران جنوبي المملكة.

وأضاف أنهم استخدموا في الهجوم صواريخ باليستية ومجنحة (كروز) من نوع «القدس»، و«ذو الفقار»، بالإضافة إلى طائرات مسيرة من نوع «صماد 3». وتوعد المتحدث بتنفيذ عمليات أشد ضد أهداف سعودية حتى يتم رفع الحصار عن اليمن، حسب قوله.

وقد نقلت وكالة رويترز عن أحد الشهود سماع دوي انفجارين ورؤية دخان بسماء العاصمة السعودية، في ساعة مبكرة من صباح اليوم.

 

 التحالف يعلن التصدي للهجمات

من جهته، قال العقيد تركي المالكي المتحدث باسم التحالف السعودي الإماراتي إن قوات التحالف اعترضت ودمرت صاروخا أطلقه الحوثيون باتجاه الرياض «في عملية عدائية» لاستهداف المدنيين.

وذكر المالكي في بيان أن الحوثيين استهدفوا المملكة مساء أمس وفجر اليوم بثماني طائرات مسيرة مفخخة، وثلاثة صواريخ باليستية، وأكد أن قوات التحالف تصدت «لهذه الاعتداءات الآثمة».

وقد اشتدت الضربات بين الجانبين بعدما انتهى الشهر الماضي وقف لإطلاق النار جاء الإعلان عنه بسبب جائحة فيروس كورونا واستمر ستة أسابيع.

الى ذلك أفاد مصدر عسكري يمني برصد 80 خرقاً للقوات المتعددة للتحالف في جبهات الحديدة  في الساحل الغربي لليمن خلال الـ 24 ساعة الماضية بينها تحليق طائرتين تجسسيتين في أجواء الجاح ومدينة الحديدة.

وقال المصدر إنه تمّ تسجيل 15 خرقاً لقوى التحالف بقصف مدفعي بلغ 62 قذيفة و 58 خرقاً بالأعيرة النارية المختلفة، كما استهدف القصف مطار الحديدة الدولي غرب اليمن.

هذا وشنّت طائرات التحالف السعودي 16 غارة جوية على مديرية مجزر غرب مأرب شمال شرق اليمن خلال الساعات الماضية، كما استهدفت الطائرات بـ 37 غارة جوية مديريتي ردمان وناطع ومنطقة قانية في البيضاء وسط اليمن.

وفي أبين جنوب اليمن، اتهم محمد النقيب المتحدث باسم المجلس الانتقالي الجنوبي في محور أبين قوات الرئيس عبدربه منصور هادي والاصلاح بمعاودة قصفها المدفعي بجبهة شقرة في المحافطة، بعد ساعات من اتفاق وقف اطلاق النار كمؤشر على مواصلة تعنتها وإصرارها على إحباط كل خطوة تنجز لتنفيذ إتفاق الرياض»، بحسب تعبيره.