على طريق الديار

لبنان أمام فرصة ذهبية بالحصول على أموال مؤتمر سيدر البالغة 11.5 مليار دولار، كما أن الصندوق الدولي مستعد لتمويل لبنان بما لا يقل عن 9 مليارات دولار، بالاضافة الى البنك الدولي الذي ابدى استعداده لمساعدة لبنان بقروض ميسرة وطويلة الامد، وليس المطلوب اليوم من الحكومة سوى القيام بالاصلاحات اللازمة للحصول على هذه الاموال. غير أن الحكومة لم تقدم حتى الان على اقرار مشروع اصلاحي واحد، علماً أن الاصلاحات المطلوبة واضحة ولا مبرر في تأخير اقرارها. السؤال هو: لماذا لم تقم الحكومة حتى الان بإجراء اصلاحات ضرورية فيما الدولار يرتفع الى 7000 ليرة ويحول حياة المواطن اللبناني الى جحيم؟ غريب أمر الجميع، منذ مؤتمر سيدر حتى الان لا اصلاح، مع ان جميع من في السلطة وفي المعارضة أقروا الاصلاحات! هذا ولا يجب أن تكون بالمبدأ هذه الاصلاحات مطلبا دوليا، بل يجب أن تكون في صميم المطالب اللبنانية من مجلس النواب الى الحكومة الى الشعب اللبناني.

.