عقد مجلس إدارة نقابة أصحاب المطاعم المقاهي والملاهي والباتيسري في لبنان اجتماعًا بأكثرية أعضائه في مكتب النقابة، طالب فيه «الدولة بدعم «دولار سياحي» أسوةً ببقية القطاعات وإلا لا إمكانية لاستمرار المؤسسات المتبقية - حيث تعمل النقابة مع المراجع المعنية لتحقيق هذه الغاية في أسرع وقت ممكن- خصوصًا أن السياحة هي أولوية وقاطرة لكل القطاعات الإنتاجية المدعومة في ظل الوضع الاقتصادي الرديء وقفزة الدولار الجنونية».

وركّز المجتمعون على «الغلاء الفاحش للبضاعة والمواد الأولية في الأسواق ومطالبة الكثير من التجار بالدفع بالدولار نقدًا وعلى سعر الصرف بحسب السوق السوداء بالكامل، بينما لا تزال المؤسسات السياحية تبيع على سعر الصرف الأساسي 1500 ليرة!».

وأكد أعضاء مجلس الإدارة إصرارهم على «متابعة الخطة السياحية، أي كتاب اقتراحات مشاريع التعاميم والمراسيم والإعفاءات الضريبية وتقسيط القروض، حتى إقراره في مجلس الوزراء».

وتداولوا في هموم القطاع والمشاكل المستجدة لمنتسبي النقابة والتي تعترض إمكانية استمرار مؤسساتهم.

وفي ختام الجلسة توجّهت النقابة إلى الزملاء في القطاع من أصحاب مطاعم ومقاهي وملاهي وحانات، طالبةً منهم «التقيّد الصارم بالإرشادات الوقائية والسلامة المهنية في المؤسسات السياحية من ناحية الحفاظ على التباعد الاجتماعي والتزام نسبة الاستيعاب المحددة».

واعتبر أن «صاحب المؤسسة هو المسؤول الأول عن متابعة تطبيق هذه الإجراءات، كونه ضابط الإيقاع أمام الروّاد والموظفين لنحافظ على المرحلة المتقدمة التي وصلنا إليها».