بايرن ميونيخ يتسلم درع البوندسليغا اليوم

وهاجس الهبوط بين بريمن ودوسلدورف

عندما يقوم رئيس رابطة الدوري الألماني كريستيان سيفرت اليوم السبت بتسليم درع الدوري إلى بايرن ميونيخ تكون الـ«دي أف أل» قد كسبت الرهان الشجاع الذي اتخذته في مطلع أيار باستئناف الدوري .

وخاضت الرابطة معركة على جبهتين، الأولى تتعلق بالأمن الصحي والثانية بالرأي العام الذي كان ممانعاً بعض الشيء لاستئناف النشاط وراء أبواب موصدة، لكن لسان حال سيفرت كان دائماً يقول «لا نملك اي خيار سوى الكفاح من أجل العودة بسرعة».

ولا شك بأن العزيمة القوية للرابطة وتضامن أسرة كرة القدم الألمانية ساهما بنجاح هذا الرهان.

وعاود الدوري الألماني نشاطه في 16 أيار وسيسدل الستار على منافساته اليوم السبت.

} في الاتحاد قوة }

خلافاً لما جرى في فرنسا على سبيل المثال، فإن الأندية الـ36 التي تتألف منها الدرجتان الأولى والثانية كانت يداً واحدة ويقول سيفرت في هذا الصدد «حصلنا على الدعم الكامل من جميع الأندية الكبرى، ليس فقط بايرن ميونيخ وبوروسيا دورتموند بل الأندية الأخرى أيضاً».

وأضاف «هذا الأمر جعلني في موقف قوي عندما تحدثت الى المسؤولين السياسيين».

وكانت حجج الرابطة واضحة جداً بحسب ما أفاد رئيس الرابطة بالقول «لو أوقفنا الموسم منتصف آذار نهائياً، فإن ربع أنديتنا الـ36 كانت ستواجه ظروفاً اقتصادية مأساوية بعد 6 إلى 8 أسابيع».

وتابع «نقوم بتوظيف 56 ألف عامل وبالتالي كان علينا أن نكافح».

وأضاف «كانت ردة فعلنا سريعة جداً. أوقفنا الدوري في 14 آذار، وفي ليل الخامس عشر من آذار وضعت خطة عمل».

وكشف «بدأنا بالعمل في 16 آذار من خلال تشكيل فريق طبي يستطيع وضع البروتوكول الصحي من أجل الاستئناف» قبل ان يصدر رسمياً في نيسان وتضمن خوض المباريات وراء أبواب موصدة واجراء فحوصات صارمة واخضاع الفرق للحجر الصحي.

وأشار سيفرت «خلقنا سلسلة من المختبرات في مختلف أنحاء ألمانيا وكنا متشددين جداً في ما يتعلق بإجراء الفحوصات وتحاشي انتقال العدوى واعتمدنا بذلك على لوجستية عسكرية حتى لا تتعكر الأمور».

} خوف وتردد }

ونجحت الرابطة من خلال البروتوكول الصحي الصارم جداً في اقناع اللاعبين الذين يساورهم القلق بشأن استئناف اللعب بأنهم في أمان خلال الحصص التدريبية وخلال المباريات.

بيد أن العوامل الاقتصادية هي التي تغلبت على تردد بعض الأندية المستفيدة من توقف الدوري وتجنب الهبوط.

واعترف سيفرت بأن الرابطة واجهت تحديات كبيرة وقال في هذا الصدد «أصبحنا قضية سياسية. كان يتعين علينا محاربة الأخبار الكاذبة التي كانت تتهمنا بتزوير نتائج الفحوصات والوسائل المتبعة، وبأننا نعمل بلا ضمير في الوقت الذي لم يكن مسموحاً على الصبية أن يمارسوا اللعبة. كان من الصعب جداً تخطي هذه المسألة السياسية».

وأشاد سيفرت بسلوك اللاعبين طوال هذه الفترة بقوله «انهم لاعبون شبان اعتادوا على أن يتم التعامل معهم على اساس نجوميتهم. القول لهم كيفية القيام بهذا الشيء من عدمه وكيفية التصرف كان تحدياً بحد ذاته».

وتابع «لقد تفهموا هذا الأمر ولولاهم لم يكن أي شيء مستحيل».

ولدى سؤاله عن أسباب نجاح الرابطة في هذا التحدي، قال سيفرت بأن الوضع الصحي في البلاد الأقل تأثيراً بفيروس كورونا من جيرانه في القارة الأوروبية، ولا سيما إسبانيا وإيطاليا، ساهم بذلك إلى حد بعيد، مضيفاً «بصراحة، حصلنا على ميزة النظام الطبي والبنى التحتية الألمانية، ومن وجهة نظري قامت الحكومة بإدارة الأزمة الصحية بطريقة جيدة جداً من البداية وحتى النهاية».

وختم «قلت في نفسي، إنه وضع صعب لكن إذا رأينا الأرقام، فإننا نملك فرصة جيدة لإنهاء الدوري».

} هاجس الهبوط }

وسيكون فيردر بريمن أمام الفرصة الأخيرة لتجنب مرافقة بادربورن في الهبوط إلى الدرجة الثانية حين يستضيف كولن.

ويأمل فيردر بريمن (السابع عشر برصيد 28 نقطة) باحتلال المركز السادس عشر الذي يمنح صاحبه خوض ملحق فاصل «بلاي أوف» مع ثالث الدرجة الثانية والمحصور بين هايدينهايم والعريق هامبورغ.

ويقف فيردر بريمن أمام مهمة صعبة للغاية إذ عليه تبادل المراكز مع فورتونا دوسلدورف (السادس عشر برصيد 30 نقطة)، الذي يواجه مضيفه أونيون برلين.

وما يصعب مهمة بريمن أكثر أنه قد يخوض مباراته الأخيرة في البطولة دون هدافه الألباني ميلوت راشيكا الذي تعرّض لإصابة في الكاحل.

وقال مدرب بريمن فلوريان كوهفيلدت «نحن مدينون للجميع في النادي بأن نخوض المعركة حتى اللحظة الأخيرة، طالما أن ذلك لا يزال ممكناً حسابياً».

وكان بايرن حسم لقب البطولة كما ضمن بوروسيا دورتموند الوصافة، ليبقى الصراع على المركزين الأخيرين المؤهلين إلى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

ويتنافس الثلاثي لايبزيغ (63 نقطة)، وبوروسيا مونشنغلادباخ (62 نقطة) وباير ليفركوزن (60 نقطة) على البطاقتين الأخيرتين، فيما سيكون نصيب الخاسر في هذه المعركة المشاركة الموسم المقبل في الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ).