يشكل قطاع تصميم الأزياء واحداً من أهمّ القطاعات المنتجة في لبنان، فهو نجح في استقطاب الزبائن من داخل البلد وخارجه. ويتميّز المصممون اللبنانيون بالإبداع والموهبة فضلا عن العمل المتقن، وهي عوامل وضعت الكثيرين منهم على خارطة الأزياء العالمية. ويبرز من بين هؤلاء المصممة ندوى الأعور المعروفة بتصاميمها المميزة وأسلوبها الراقي.

لا يخفى على أحد أن الوضع الاقتصادي والمالي المأزوم يؤثر بشكل كبير على حياة اللبنانيين اليومية. وفي هذا الإطار، لا يختلف قطاع الأزياء عن غيره، لا بل قد يكون من أكثر القطاعات تضرراً في ظل الأزمة المستفحلة. واقع أضاءت عليه المصممة ندوى الأعور، موضحة أن "سعر صرف الدولار" يترك أثراً كارثياً على القطاع، خاصة وأن كل المواد المستخدمة تستورد من الخارج، بدءاً من القماش وصولا إلى "الإبرة والخيط"..

كما لفتت إلى أن الأزياء هي من ضمن الكماليات أو كما عبّرت "Luxury"، وبالتالي هذا الأمر يجعل المصممين يعانون كثيراً ليتمكنوا من الصمود. ولم تخف المصممة ندوى الأعور أن شهري آذار ونيسان كانا عصيبين على القطاع، إذ ألغيت أعراس كثيرة بسبب أزمة "كورونا"، لكنها لفتت إلى أن الوضع بدأ يشهد تحسناً بعدما سمحت وزارة السياحة بإعادة افتتاح صالات الأعراس والمطاعم، حيث عادت الحجوزات مع عودة الأعراس والمناسبات.

وهنا، لا بدّ من الإشارة إلى أنه رغم ارتفاع الأسعار وتلاعب "الدولار"، فإن أسعار فساتين الزفاف التي تصممها ندوى الأعور ما زالت تُحسب على سعر الصرف الرسمي أي 1515، والسبب الأساسي في هذا الأمر هو الوقوف إلى جانب الشباب الذين يبدأون حياة جديدة في هذا الظروف الصعبة، بحسب المصممة، موضحة أن "الاتكال الأساسي على العروس"، بالإضافة طبعاً إلى الزبائن من الدول العربية وخاصة الخليجية منها.

أما بالنسبة لجديدها، فتشكيلة 2020 جاهزة، وقد بدأ الإقبال عليها، مع الإشارة إلى أنه لا يتمّ تنظيم عروض أزياء في الوقت الحالي لأكثر من سبب، منها التباعد الاجتماعي الذي يفرضه "كورونا"، وكذلك بسبب "سعر الصرف" الذي يسبب ارتباكاً في موضوع تقييم الأسعار.

إذاً، ورغم كل الظروف الصعبة، تؤكد المصممة ندوى الأعور ثقتها الكبيرة بلبنان وشعبه، الذي يرفض أن تقهره الصعاب وهو ينهض كطائر الفينيق من تحت الركام. هذا الأمل بالبلد في حديث المصممة الموهوبة، يجعلها مصرّة على البقاء ورفض الهجرة، على أمل أن تتحسّن الأوضاع.

ليبانون نيوز أونلاين