نشرت وسائل إعلام إيرانية، امس، صورة قائد فيلق القدس الإيراني اسماعيل قاآني خلال زيارته إلى شرق سوريا في الأيام القليلة الماضية.

ونقلت وكالة «تسنيم» عن إسماعيل قاآني قوله في مدينة البوكمال السورية «نظرا لوجود هذا التنظيم (داعش) بإدارة الولايات المتحدة والنظام الصهيوني (إسرائيل) يمكننا أن نكون على ثقة أن مؤامرات هذين النظامين الإجراميين لم تنته بعد».

على صعيد آخر، سيطرت قوات «سوريا الديمقراطية» (قسد) بقوة السلاح، امس، عددا من المباني والمؤسسات والمقار الحكومية في مدينة الحسكة، حسبما قالت وكالة «سانا» الرسمية السورية.

وأوضحت وكالة «سانا» السورية الرسمية، أن «مجموعات «قسد» احتلت بقوة السلاح مبنى الإدارة العامة السورية للحبوب في حي غويران وبناء الشركة العامة لكهرباء الحسكة والمدينة الرياضية وجزء من أبنية السكن الشبابي والجمعية السورية للمعلوماتية ومديرية الصناعة والسياحة والشؤون البيئية وفرع المرور ومديرية السجل المدني والمصرف التجاري وقامت بطرد العاملين من تلك الأبنية».

وفي السياق أكد المهندس يوسف قاسم مدير عام الحبوب في تصريح لوكالة «سانا» استيلاء مجموعات قسد على مقر مبنى المديرية العامة للحبوب في حي غويران بالحسكة وقيامها بطرد العاملين منه وإقفال أبواب المديرية ووضع حراس من قبلهم حيث منعوا اليوم العاملين مجددا من الدخول إلى البناء.

واتهمت الوكالة مجموعات «قسد» بـ «تنفيذ أوامر وتعليمات مشغليها من قوات الجيش الأميركي بهدف تحويل المنطقة إلى عسكرية حيث رفعت العلم الأميركي على مقر فرع المرور سابقا بعد أن تم إحداث مهبط للحوامات سابقا ووضعه بالاستخدام».