نجح يورغن كلوب المدير الفني لليفربول، في كتابة اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ بطولة الدوري الإنكليزي الممتاز، حيث أصبح أول مدرب الألماني في التاريخ يُحقق اللقب.

وكان تشلسي قد عجل بتتويج ليفربول باللقب، بالانتصار على مانشستر سيتي بهدفين لهدف، في معقل البلوز «ستامفورد بريدج» الخميس الماضي، في إطار منافسات الجولة الـ31 من البطولة.

وحسم الريدز اللقب لأول مرة منذ 30 عاما، وقبل 7 جولات من نهاية المسابقة، بعدما أصبح الفارق مع الوصيف مانشستر سيتي 23 نقطة.

ويُعد هذا اللقب الأول لليفربول في المسمى الجديد للبطولة «البريميرليغ» والتاسع عشر في تاريخه، وهو ثاني أكثر فريق في تاريخ البطولة تتويجا باللقب بفارق لقب وحيد عن مانشستر يونايتد صاحب الـ20 لقبا.

} ألمان خارقون }

وبهذا الإنجاز ينضم كلوب لقائمة المدربين الألمان الخارقين، الذين حققوا ألقابا كبيرة كانت غائبة لسنوات طويلة أو مفاجآت مدوية، مثل يوب هاينكس مع ريال مدريد، وأوتو ريهاغل مع اليونان.

هاينكس الذي تولى تدريب ريال مدريد في تموز 1997، نجح في إعادة لقب دوري أبطال أوروبا لخزائن الميرنغي، بعد غياب طويل.

وعاندت ذات الأذنين الميرنغي مدة 32 عاما، حيث كان آخر لقب حققه الفريق عام 1966، وأعاده هاينكس في عام 1998 على حساب يوفنتوس.

أما أوتو ريهاغل فنجح في تحقيق إنجاز تاريخي مع منتخب اليونان، الذي تولى تدريبه في عام 2001، وقام ببناء منتخب قوي ووصل به إلى نهائيات يورو 2004.

ونجح المدرب الألماني، في قيادة قياصرة اليونان للفوز باللقب في مفاجأة مدوية، على حساب المنتخب البرتغالي صاحب الأرض والجمهور في النهائي.