مرتضـى : الأمـن الـغذائي أصبـح صعـب المـنـال

أقامت الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب، برعاية وزير الزراعة والثقافة عباس مرتضى، في القرية الزراعية في سهل بعلبك، احتفال تخريج 100 من طلاب المدرسة الزراعية، ضمن مشروع «دعم المزارعين وتحسين البيئة الزراعية» الذي تنفذه الجمعية بالتعاون مع منظمة «WHH» لتدريب الشباب على المهن الزراعية، في حضور رئيس دائرة أمن عام بعلبك المقدم غياث زعيتر، المدير الإقليمي لمديرية أمن الدولة في بعلبك الهرمل الرائد حسين الديراني، رئيس مصلحة الزراعة في بعلبك الهرمل أكرم وهبة، نائب رئيس بلدية بعلبك مصطفى الشل وفاعليات.

وأشار مؤسس الجمعية رامي اللقيس إلى أن «المشروع يقدم مساعدات لأكثر من 350 مزراعا وزهاء 200 عائلة في بعلبك الهرمل، من أجل تحسين أوضاعهم المعيشية والاقتصادية من خلال دعم قطاع النحل. ويقدم الدعم ل 18 شركة خاصة لتكون شريكة في تطوير القطاع الزراعي، وسيتم بناء البنى التحتية وتحسينها في عدد من المناطق، من إنشاء قنوات لري المزروعات إلى شق طرق زراعية».

وكانت كلمة لمرتضى قال فيها: «يعز علي أن أكون بينكم في هذه الظروف الصعبة التي أصبح فيها المواطن يجد صعوبة في الحصول على رغيف الخبز، وأن نكون في حكومة غير قادرة على تحقيق المطالب، ولكن أؤكد أننا دخلنا الحكومة بهدف إنساني، وانطلقنا في مناخ مليء بالأزمات، من انهيار اقتصادي ومالي، واليوم الأمن الغذائي والسيادة الغذائية والأمن الغذائي أصبحوا صعب المنال لأننا لم نؤسس لاقتصاد قوي، واعتمدنا على اقتصاد غير منتج وغير مستدام، ولكن على الرغم من المشوار الصعب، لا زلنا نحاول إيجاد الحلول وتقديم المساعدات».

أضاف: «قدمنا في الوزارة خطتين استراتيجيتين، الأولى خطة الأمن الغذائي من خلال الإرشاد وتوزيع الأدوية، وقمنا بإحصاء البيوت البلاستيكية التي بلغت 100 ألف بيت، إلا أن 50 الفا منها غير صالحة للعمل بسبب الكوارث الطبيعية وعدم قدرة أصحابها على إعادة ترميمها، لذلك قدمنا مشروع قانون لإنشاء صندوق يدعم المزارعين في أوقات الأزمات والكوارث. أما الخطة الثانية فتقوم على تطوير القطاع الزراعي وإدخال التقنيات الزراعية الحديثة وتشغيل اليد العاملة المختصة، إذ لم يعد مقبولا أن تكون الزراعة تقليدية».

واستغرب «توقيع لبنان اتفاقات لاستيراد بعض المنتجات الزراعية التي يعاني القطاع من فائض فيها». ووعد ب»العمل ضمن الحكومة على زيادة دعم المدخلات الزراعية، وستكون الوزارة المراقبة على عملية التوزيع من المستورد الى المزارع».

وختم: «نولي منطقة بعلبك الهرمل وعكار أولوية بطلب من الرئيس نبيه بري من أجل أن نرفع الظلام ونفتح نافذة للأمل».

بعد ذلك، سلم مرتضى واللقيس الخريجين الشهادات والهدايا الرمزية.