على طريق الديار

المطلوب وقف دعم الليرة اللبنانية طالما أننا اقتصاد حر والدولار هو سلعة يتم تحديد سعره وفق العرض والطلب، كما أنه على مصرف لبنان وقف الدعم عن كل المواد الاستهلاكية، وأن يعتمد نظام الاقتصاد الحر، وأيضاً تحديد الاسعار وفق الطلب والعرض. كان احتياط مصرف لبنان 50 مليار دولار وأصبح اليوم 20 مليار دولار وهو في هبوط مستمر. على لبنان دولة ومؤسسات، تطبيق مبدأ الاقتصاد الحر، والحرية تصحح نفسها، لانه اذا استمر مصرف لبنان في دعم الليرة وهو لم يستطع، وفي دعم مواد ارتفع سعرها رغم الدعم، فإن الاقتصاد اللبناني ذاهب الى الافلاس. روسيا والصين، اللتان كانتا الاكثر «شيوعية» في العالم تركتا حرية عملتها دون دعم، ودول العالم بمعظمها لا تدعم عملتها والمواد الاستهلاكية. كل يوم في لبنان يرتفع الدولار، والسوق السوداء أصبحت أكبر من حجم تداول بعض المصارف. المطلوب إعتماد الاقتصاد الحر، ووفق سياسة العرض والطلب تحدد الاسعار قبل أن نصل الى الافلاس الكامل ولات ساعة مندم.