بحث وزير الصناعة عماد حب الله مع السفير الصيني في لبنان وانغ كيجيان في العلاقات الثنائية بين لبنان والصين وسبل تطويرها وتفعيلها، وذلك في حضور المدير العام للوزارة داني جدعون، والسكرتيرة الثانية في السفارة للشؤون الاقتصادية والتجارية صان نان « Sun Nan»، ومستشار الوزير الدكتور محمد صفا.

وصرّح السفير الصيني بعد الاجتماع: تشرّفت بزيارة وزير الصناعة في لقاء تعارف، وتأخرت الزيارة بسبب وباء «كورونا»، لكن سبق لنا أن التقينا في مناسبات أخرى. وهذه الزيارة رسمية للتعارف رسمياً في ما بيننا. استمعت إلى رؤيته وخطته حول ارتقاء مستوى الصناعة في لبنان، خصوصاً من خلال التوجّه لإقامة مناطق صناعية في لبنان. وبحثنا في امكانية التعاون بين الدولة اللبنانية والصين في مجال الصناعة في المرحلة المقبلة، واتفقنا على المزيد من التشاور والتنسيق الوثيق لتحقيق ذلك.

حبّ الله: ثم تحدث الوزير حب الله فقال: كانت مناسبة للتعارف أكثر وللترحيب بالسفير، لا سيّما أننا نعتبر الصين شريكاً أساسياً للبنان. وبحثنا في الشؤون الصناعية والرؤية التي نعمل على تحقيقها، لا سيما اقامة المناطق الصناعية. وأكدنا أهمية التعاون بين البلدين، والعلاقة الاستراتيجية بينهما، وبحثنا في امكانات وتفعيل التعاون. واتفقنا على متابعة المشاورات والتنسيق بين البلدين. وسنعقد لقاءات أخرى، كما ستتمّ متابعة المسائل والتعاون بين المسؤولين في كل من الوزارة والسفارة الصينية للبحث في بعض التفاصيل التي سيتمّ الاعتماد عليها لاتّخاذ القرارات المناسبة.

هل يأتي هذا اللقاء في إطار المواقف التي أعلنت عن توجّه لبنان شرقاً على الصعيد الاقتصادي؟

كما سبق وقلت، أمام لبنان خيارات كثيرة، ولبنان لا يدير ظهره لأحد من شركائه. ولكن الصين دولة أساسية وقوة اقتصادية متعاظمة لا سيما في القطاعين الصناعي والزراعي. والتعاون معها ليس ضد أحد. لكنه تعاون استراتيجي يخدم البلدين. وكل ما نحتاج اليه لتأمين المصلحة اللبنانية سنقوم بالعمل من أجله.