أضيفت 5 إصابات محلية بفيروس «كورونا» الى العداد خلال الـ 24 ساعة الماضية، وهو رقم منخفض مقارنةً مع ما شهدته الأسابيع المنصرمة، إلا أن ذلك قد يكون مرتبطاً أيضاً بتدني عدد الفحوص حيث بغلت 774. وبذلك ارتفع العد التراكمي إلى 1745 حالة.

وكان وزير الصحة حمد حسن أشار عبر «تويتر» إلى أن «الترصد الوبائي امس (8 فرق): 1 طرابلس المينا (حالة مجهولة المصدر)، 2 مخيم البرج الشمالي صور (سوري)، 3 صيدا (2 سوري)، 4 الجية وكترمايا (2 سوري)، 5 مجدل عنجر (حالة سوريا)، 6 الجليل متابعة، 7 الغبيري متابعة، 8 مخيم شاتيلا (حالتين)، 9 الأوزاعي حالة مجهولة المصدر».

وأرفق تغريدته، بـ هاشتاغ: «اليقظة نجاة».

 وزير الصحة ترأس اجتماع اللجنة العلمية في الوزارة 

وترأس وزير الصحة، إجتماع اللجنة العلمية في وزارة الصحة العامة للبحث، حسب بيان صدر، في «الإجراءات الواجب اتخاذها في مرحلة فتح المطار في الأول من تموز، وضرورة متابعة أطقم وزارة الصحة للعائدين وذويهم بهدف الحد من الإصابات والتقييم الأسبوعي للواقع الوبائي».

وطرح حسن «إنشاء صندوق مع الدائرة المدنية للمطار لاستيفاء رسوم فحص الـ «PCR » الذي سيتم إجراؤه للوافدين إلى لبنان بسعر مئة وخمسين ألف ليرة لبنانية أو ما يعادله بالدولار وفق سعر صرف السوق، على أن تدفع مباشرة للمختبرات المعتمدة من قبل وزارة الصحة لإجراء الفحص»، مؤكدا أن «الوزارة ستقوم بتغطية كاملة لفحص الـ «PCR » الثاني لمن يتبين لديه أي عوارض تطرح إحتمال الإصابة بـ «COVID-19».

واشار البيان الى ان «ثماني فرق ميدانية تابعة لبرنامج الترصد الوبائي كانت انتشرت اليوم في المناطق اللبنانية لإجراء فحوصات لمخالطين لحالات مصابة وللفئات المعرضة للاصابة في إطار استراتيجية التتبع والترصد التي تعتمدها الوزارة في ظل مرحلة فتح البلد. ومن شأن حملة الفحوصات المذكورة إيجاد حالات مصابة إضافية بهدف عزلها، والسعي إلى الحد من حصول تفش محلي للوباء، وقد شملت هذه الفحوصات العائلات المقيمة في لبنان للأشخاص السوريين الذين أعلنت سوريا أنهم وصلوا من لبنان مصابين بالفيروس».

وكان عقد وزير الصحة اجتماعا مع وفد من البنك الدولي برئاسة المدير الإقليمي للبنك الدولي - قسم الشرق الأوسط ساروج كومار، في سياق الإجتماعات الدورية بين الجانبين لمتابعة تنفيذ مشروع القرض المقدم من البنك والذي خصص جزء منه لتجهيز المستشفيات الحكومية. وخصص الإجتـماع لمناقشة إمكان التغطية الكاملة للاستشفاء على نفقة وزارة الصحة في المستشفيات الحكومية في المرحلة المقبلة، نظرا الى الظروف الإقتصادية الصعبة التي يعيشها لبنان، وضمنا المغروسات الطبية التي تدخل في الفاتورة الإستشفائية.

 فحوص سلبية في زغرتا 

أعلنت لجنة ادارة ازمة كورونا في قضاء زغرتا، ان جميع الفحوص التي اجريت امس الاول من قبل فريق وزارة الصحة العامة، في مستشفيي اهدن الحكومي والسيدة الجامعي في زغرتا، جاءت كلها سلبية.

وأكدت اللجنة «ضرورة التشدد في عملية الحجر المنزلي ومراقبة المحجوزين وفق الالية المتبعة».