أعلن وزير الطاقة والمياه ريمون غجر في مؤتمر صحافي «استدراج عروض لشراء 60,000 طن من الديزل أويل (المازوت) لمنشآت النفط في طرابلس والزهراني عبر آلية الـ«Spot Cargo»، مشيراً إلى أن «القرار اتخذناه بعدما أجرينا مناقصتين للمازوت بتاريخ 13/4/2020 و 18/5/2020 ولم يتقدّم إلا عارض واحد، وحيث جاء السعر في المناقصة الثانية أعلى بكثير من المناقصة الأخيرة».

وأكد غجر أن «هناك شحاً في المازوت اليوم ولا سيما في منشآت النفط التي أصبحت تؤمّن حالياً أكثر من 40% من السوق المحلية»، موضحاً أن «آلية Spot Cargo تؤمّن المشتقات النفطية بطريقة سريعة لأنها تفتح المجال أمام شحنات الديزل أويل الجاهزة للتسليم في وقت قصير، ولأن كمياتها أقل من الكميات التي تُطلب في المناقصات العادية»، موضحاً أن «كميات أقل يعني حجز اعتمادات أقل... ما يؤمّن مرونة بفتح الاعتمادات، كما انها تُدخلنا إلى سوق أوسع من الشركات العالمية التي لديها فائض في المخزون وبحاجة إلى أسواق جديدة تصرّف الفائض. كما أنها في تنوّع المصادر وتزيد المنافسة وهكذا نحصل على أسعار أفضل لصالح المنشآت، ونؤمّن أيضاً حاجات السوق بحسب الطلب»، وقال «اتبعنا هذه الآلية لأن من أهم مهام منشآت النفط في طرابلس والزهراني المنصوص عليها في المرسوم رقم 79/77 والتي أعطتها الصلاحيات وخصوصاً المادة الرابعة منها، شراء المشتقات النفطية برقابة لاحقة لديوان المحاسبة».

ودعا «الشركات المهتمة الى أن تشارك وتقدّم لنا عروض أسعار استناداً إلى دفتر الشروط».

وكشف غجر عن «وصول باخرة ديزل (أمس) محمّلة بـ35 مليون ليتر إلى منشآت النفط في الزهراني لتملأ 17 مليون ليتر وستفرّغ باقي الكمية في منشآت طرابلس، وستتبعها باخرة ثانية في الأسبوع المقبل بالكميات ذاتها»، وأضاف «تلقينا أيضاً وعداً من الشركات بأن تلبّي حاجات السوق، ما يعني أن الكميات ستكون متوفرة للسوق المحلية».