زغيب : لا نـقبـل المساس بضباطنا

نفذ أهالي بدنايل وقفة تضامنية ضد الاشاعات التي تطاول رئيس أمانة السر الخاصة للمدير العام للأمن العام العقيد مرشد الحاج سليمان في حسينية البلدة، في حضور ممثل رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان المفتي الشيخ عباس زغيب، مفتي بعلبك الهرمل الشيخ خالد الصلح، أعضاء اللقاء التشاوري لعشائر وعائلات بعلبك الهرمل وفاعليات المنطقة.

وقال زغيب: «نتمنى على وسائل الاعلام أن تكون صاحبة رسالة هادفة، وأن تنقل الأخبار والأحداث بموضوعية، وألا تأخذ دور القضاء وتصدر الأحكام، وألا تسهم بنقل الافتراءات بحق أحد، بخاصة بحق شخصية عرف الجميع نزاهتها وسعيها لمحاربة ومكافحة الإرهاب، وكان لها دور أساسي بحماية لبنان وسلمه الاهلي»، معتبرا أن «كرامة العقيد مرشد الشريف والنزيه من كرامتنا، ولن نقبل بإهانته من أحد، ونحن لا نقبل المساس بضباطنا الأكفاء، وهم ليسوا مكسر عصا لاحد تحت أي حجة كانت».

بدوره، نوه الصلح بمناقبية سليمان ودوره الوحدوي وفي المصالحات الوطنية والعائلية في بعلبك الهرمل.

ثم اعلن ألاهالي في بيان «أنه في الوقت الذي تنشغل فيه الأجهزه الامنية كافة بتوفير الأمن للمواطنين جراء الأحداث الحاصلة في لبنان ومكافحة المؤامرات الداخلية والخارجية، لا تجد بعض الجهات المشبوهة سوى التصويب على هذه الأجهزة وضباطها وقيادتها، ولعل التصويب على إبن بلدتنا العقيد مرشد الحاج سليمان من خلال وسائل التواصل الإجتماعي هو حلقة في سلسلة النعرات والفتن، بل هو إستهداف لمؤسسة الامن العام التي يعتبر العقيد مرشد واحدا من ضباطها المشهود لهم بالنزاهه والكفاءة والشجاعة تحت توجيه ورعاية سعادة المدير العام اللواء عباس ابراهيم لمواجهة ما يخطط لبلدنا من مشروع تكفيري واستعماري هادف لضرب وطننا الحبيب ومقاومة شعبه الباسل».