كشف مصدر سياسي عراقي، عن تشـــكيل زعيـم تيار الحكمة في العراق، عمار الحكيم، تكتلا برلمانيا لدعم رئيس الحكومة العراقية الجديد، مصطفى الكاظمي.

وقال المصدر إن «الحكيم سيعلن عن التكتل في وقت لاحق «، مبينا أن «أهدافه دعم الدولة وهيبتها وسيادتها وتفعيل القوانين».

وأضاف أن «الهدف الثاني هو تحقيق التوازن النيابي مقابل التكتلات الأخرى (سائرون - الفتح - السنة - الكرد)

ووفقا للمصدر سيتبنى هذا التكتل مطالب المتظاهرين بالتعاون مع الحكومة.

وفي اطار آخر، دعا رئيس تحالف الفتح هادي العامري، بمناسبة الذكرى السنوية المائة لانطلاق ثورة العشرين، للإسراع بإخراج القوات الأجنبية من العراق لتحقيق الأمن والاستقرار وإبعاده عن كل الصراعات الجانبية في المنطقة سواءً كانت دولية أو إقليمية.

وأضاف أنّ الأوان آن لاستقرار العراق وتحقيق سيادته وإبعاده عن التدخلات الأجنبية، والشروع بالتنمية الشاملة وبناء العراق.

في هذا السياق، توجه بالقول «للذين يتباكون على إعادة هيبة الدولة، عن أي هيبة تتحدثون والقوات الأجنبية تسرح وتمرح في البلاد، والسيادة الجوية منتهكة بشكلٍ كامل والطائرات الأميركية والإسرائيلية تجوب سماء بغداد».

كما أكد أنّ ثورة العشرين من المحطات المضيئة في تاريخ العراق المعاصر «نستلهم منها الدروس والعبر والدور الكبير والمصيري للمرجعية الدينية حيث كان ولا زال وسيبقى عاملا أساسياً في تحقيق السيادة الوطنية» على حد تعبيره.

} اطلاق عناصر حزب لله }

أقدم عناصر من كتائب حزب الله العراقي أطلقت السلطات سراحهم بكفالة بعد اعتقالهم لأيام، على حرق أعلام أميركا وإسرائيل ودوس صور لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.

ونشرت وسائل إعلام محلية مقرّبة من الحشد الشعبي في العراق، صورا لعناصر حزب الله المفرج عنهم، تظهر وقوف أشخاص يرتدون الزي العسكري للحشد الشعبي على صور للكاظمي، بينما تظهر صور أخرى إضرام العناصر العسكرية النار بالعلم الإسرائيلي وحملهم العلم العراقي.