على طريق الديار

واضح أن أميركا تحاصر سوريا لتحاصر لبنان أيضاً، وذلك لتنفيذ صفقة القرن وعدم حصول ردة فعل في الشارع العربي على ضم المستعمرات بالضفة الغربية. أما فرنسا فهي تضغط على لبنان لأنه طوال سنة و 8 أشهر لم ينفذ وعوده، وفق ما جاء في مؤتمر أرز واحد لاجراء الاصلاحات.

إذا استمر الضغط الاميركي على سوريا ولبنان وخسر لبنان فرنسا وهي الدولة الوحيدة المتحمسة لنهضة لبنان اقتصادياً، فلمن نلجأ؟

غريب هذا الامر، إن قانون إصلاح واحد لم تنجزه الحكومة دون أن تعطي سبباً لذلك.