قال المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية جو بايدن إنه شكّل مجموعة من 600 محام وآلاف المتطوعين الآخرين للاستعداد لمواجهة «الغش» المحتمل قبل الانتخابات المقررة في تشرين الثاني المقبل.

وقال في مؤتمر عبر الفيديو مع مانحين لحملته «جمعنا 600 محام ومجموعة من الأشخاص في أنحاء البلاد سيذهبون إلى كل ولاية لمحاولة استكشاف إمكانية حدوث غش».

وأضاف «لدينا أكثر من 10 آلاف شخص وقّعوا من أجل التطوع. نحن بصدد دخول الولايات المعنية لتدريبهم على الوجود في مراكز اقتراع»، يأتي ذلك في وقت يتطلب فيه وباء فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» احتياطيات إضافية.

ويحذر بايدن من مساع للجمهوريين للغش في انتخابات الثالث من تشرين الثاني، وينتقد أيضا منافسه الرئيس الجمهوري دونالد ترامب ويتهمه بتقويض الثقة في الانتخابات.

 اتهامات بالكذب

وقال جاستن كلارك المستشار السياسي البارز والمحامي الكبير لحملة ترامب، إن بايدن يكذب ويثير المخاوف في وقت يحاول فيه الديمقراطيون تغيير طريقة إجراء الانتخابات بشكل أساسي، في إشارة على ما يبدو إلى دعمهم للتصويت عن طريق البريد.

ويقول الجمهوريون إن التصويت عن طريق البريد وتغييرات أخرى يقترحها الديمقراطيون وسط جائحة كورونا يمكن أن تؤدي إلى حدوث تلاعب.

وأضاف كلارك في بيان «إنهم يبثون الفوضى والارتباك في عملية التصويت، لأن هذه هي الوسيلة الوحيدة التي يمكن أن يفوزوا بها». وأضاف أن الرئيس ملتزم «بانتخابات نزيهة وحرة».