تمكن ستيفانو بيولي المدير الفني لميلان، من كسر عقدته أمام يوفنتوس، بعدما قاد الروسونيري لفوز كبير بنتيجة (4-2)، في منافسات الجولة 31 من الدوري الإيطالي.

وقبل هذه المباراة، عانى بيولي الأمرين بعدما فشل في تحقيق أي فوز على يوفنتوس خلال مسيرته التدريبية ومع العديد من الأندية التي تولى تدريبها طوال السنوات الماضية.

فعلى مدار 20 مباراة قاد فيها بيولي، أنديته أمام يوفنتوس، تعادل في 5 مباريات وخسر 15 مرة، وسجلت الأندية التي دربها، 8 أهداف مقابل 33 لليوفي.

إلا أن بيولي تمكن أخيرا من فك العقدة بفوز تاريخي نجح فيه ميلان في قلب الطاولة على يوفنتوس، بعدما تقدم اليوفي (2-0)، لينجح الروسونيري في تسجيل 4 أهداف، وينجح في تحقيق فوزه الأول على السيدة العجوز.

 عقلية ميلان صنعت الفارق

الى ذلك، عبر بيولي عن إعجابه بفريقه بعد قدرتهم على العودة في النتيجة والتغلب على يوفنتوس.

وقال بيولي في تصريحاته لشبكة «DAZN»: كل الثناء يذهب للاعبين، حيث أظهروا عقلية وروح لا تصدق، حتى في الأوقات الصعبة ظهروا متماسكين ومؤمنين، لذلك هذا الانتصار العظيم مكافأة لهم».

وأضاف «هذا نتاج العمل الذي نقوم به في ميلان، كنا نعلم أن مركزنا في جدول الترتيب لا يعكس جودتنا، لذلك قمنا بعزل أنفسنا وركزنا على العمل والقيام بما نستطيع».

وتابع ستيفانو «الآن يمكنني الاعتماد على الجميع فهم يعرفون ما يجب عليهم فعله، إنه موسم غير عادي، وسنواجه نابولي في المباراة المقبلة، لذلك علينا أن نرضى عن هذا الانتصار ثم ننظر للاختبار التالي».

وأردف «يمكننا أن نفعل ما هو أفضل، نحن نعلم أنه إذا كان تركيزنا أو تصميمنا قليل فإننا سندفع ثمنا باهظا، لقد دفعنا بالفعل ثمن هذا الموسم، وانتهينا من ارتكاب هذه الأخطاء».

وزاد بيولي «لقد قمنا بعمل جيد للاستفادة القصوى من ركلة الجزاء واستعادة حماسنا، أمر مؤسف على الطريقة التي استقبلنا بها الهدف الثاني، لأن الدفاع كان بإمكانه القيام بعمل أفضل. عقلية هذا الفريق تصنع الفارق في الوقت الحالي، وهذا شيء يجب أن نستمر في تحفيزه».

وحول شائعات رحيله بنهاية الموسم، صرح بيولي «أنا لا أفكر فيما بعد 3 آب المقبل أو مستقبلي، أفكر فقط في المباراة التالية، والعمل مع هذه المجموعة التي تجعلني راضيًا تمامًا».

واستطرد «لقد أصبحنا فريقا لأننا نعرف بعضنا البعض ونعرف نقاط القوة والضعف لدينا، أنا سعيد للغاية هنا، فخور ومتشوق لإنهاء الموسم على أعلى مستوى، أنا لا أعرف ما سيجلبه لي المستقبل، لكننا سنرى عندما تأتي هذه اللحظة».

واختتم «علينا أن نظل مركزين ونكون مستعدين لما هو قادم في طريقنا، لأنها كلها مباريات صعبة».

 ساري: فقدنا التركيز في 15 دقيقة

من جهته، أكد ماوريسيو ساري المدير الفني ليوفنتوس، أن فريقه سيطر على أحداث المباراة لمدة ساعة كاملة، لكنه فقد التركيز بعد ذلك في وقت ضئيل، ما سمح لميلان بتحقيق فوز كبير.

وقال ساري في تصريحاته مع شبكة «DAZN»، «أعتقد أن أول 60 دقيقة قدمنا أداء رائعا، كنا نسيطر على الأمور تماما، حتى فقدنا التركيز، ليس علينا أن نفكر كثيرا لأن لدينا مباراة أخرى بعد 3 أيام».

وأضاف «فقدنا التركيز لمدة 15 دقيقة، وهذا حدث لفرق أخرى في هذه الفترة، علينا أن نأخذ الإيجابيات من المباراة وهي أننا سيطرنا لمدة ساعة كاملة على اللقاء، ليس ممكنًا العثور على أسباب فقدان التركيز غير المبرر».

وتابع ساري «أظهرنا بعض الأداء السيء، لكنها ليست قضيتنا الآن، لعبنا جيدا هذا المساء، لقد رأيت العديد من الفرق الأخرى التي تعاني من حالات فقدان التركيز مؤخرا، لأنه من المعتاد أن تلعب وتتدرب في درجات الحرارة هذه، ومع قرب المباريات».

وأردف «الجلوس هنا ومحاولة الإفراط في التحليل أو تقديم أنفسنا للمحاكمة قد يؤدي لنتائج عكسية، ويجعلنا نفقد كل العمل الجيد الذي قمنا به حتى الآن، الأمر مختلف تمامًا عن الهزائم أمام فيرونا ونابولي، لذلك دعونا نركز على المباراة المقبلة».

واستطرد «الدفاع كان على مايرام حتى الدقيقة 62 ولم نسمح لميلان بفرصة واحدة، لكن فقدان التركيز ضرب الجميع، يمكنك تغيير الـ11 لاعبا في تلك اللحظة، لكن لن يحدث هذا فرقا». واختتم ساري»لا أعتقد أن هزيمة لاتسيو أحدثت فرقا، وإلا لكانت بدايتنا ستكون ضعيفة، لكن بدلاً من ذلك، ركزنا على معظم أوقات المباراة واسترخينا بعدما تقدمنا 2-0».

 رونالدو بعد رباعية ميلان: علينا رفع رؤوسنا

بدوره، عبر كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس، عن خيبة أمله بعد الهزيمة الكبيرة التي تلقاها فريقه أمام ميلان.

وكتب رونالدو عبر حسابه الرسمي على موقع إنستجرام «لم تكن النتيجة التي أردناها، لكن علينا رفع رؤوسنا والاستمرار في العمل».

يذكر أن رونالدو وصل إلى هدفه رقم 26 هذا الموسم في الكالتشيو، ليصبح على بُعد 3 أهداف فقط من معادلة شيرو إيموبيلي مهاجم لاتسيو، الذي سجل 29 هدفًا ويتصدر جدول ترتيب هدافي البطولة.

 إبراهيموفيتش: لو كنت هنا من البداية لفزنا بالدوري

الى ذلك، أكد زلاتان إبراهيموفيتش، نجم ميلان، أنه حال انضم لصفوف الروسونيري منذ بداية الموسم، لتمكن الفريق من التتويج بلقب الدوري الإيطالي.

وقال زلاتان، في تصريحاته لشبكة «DAZN»: أنا كبير في السن وهذا ليس سرًا، لكن العمر مجرد رقم، وأنا أعمل بشكل جيد وأحصل على توازن جيد».

وأضاف: «لقد لعبت اليوم دقائق أكثر من المباراة الماضية، أشعر بالارتياح، ولأكون صادقًا، أحاول مساعدة الفريق بكل الطرق».

وبعد استبداله في المباراة، لم يتوقف زلاتان عن منح زملائه النصائح.

وسئل في هذا الصدد حول استعداده للعمل كمدرب، لكنه رد: «أنا رئيس ولاعب ومدرب.. الأمر السلبي الوحيد هو أنني أتقاضى راتبا فقط لأنني لاعب».

وواصل: «لو كنت هنا في ميلان من اليوم الأول من الموسم، لكنا فزنا بلقب الاسكوديتو».

وعن مستقبله مع ميلان الموسم المقبل، علق: «سنرى، لا يزال هناك شهر لأستمتع به، لكن هناك وضع غريب يحدث ونحن لا نتحكم في ذلك».

واستطرد: «أنا أستمتع هنا في ميلان، عندما ذهبت لأميركا تعرضت للإصابة، وأردت أن أشعر أنني على قيد الحياة، أنا في عمر الـ38، لا أملك اللياقة البدنية التي كنت أملكها، لكنني ذكي بشأن هذا، لا أحاول فعل نفس الأشياء التي كنت أفعلها عندما كان عمري 20 عاما».

وختم: «إذا لم أصنع الفارق فهذا لا يعجبني، أنا لست هنا لأكون بمثابة تميمة الحظ، أنا هنا لمساعدة زملائي والنادي والجماهير».