استقبل رئيس مجلس الوزراء الدكتور حسان دياب أمس في السرايا الحكومية في حضور وزيرة العمل لميا يمين، مستشار رئيس الحكومة خضر طالب، وفدا من الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، ضم المدير العام الدكتور محمد كركي، نائب رئيس مجلس الإدارة غازي يحي والمدير المالي شوقي أبو ناصيف.

بعد اللقاء، قال كركي: «في إطار الاهتمام الذي يوليه الرئيس حسان دياب للقطاعات كافة، كان الاجتماع جيدا ومثمرا، حيث بحثنا في أوضاع صندوق الضمان الاجتماعي، الذي ينتسب إليه قرابة ثلث الشعب. وشرحنا لدولته تفاصيل عمل الصندوق والمشاكل التي يعاني منها، وبحثنا بالحلول الممكنة. وتركز الحديث مع الرئيس دياب حول موضوع الديون المتوجبة على الدولة للصندوق، والتي تبلغ أكثر من 4000 مليار لبنانية، وطلبنا من دولته إيجاد الحلول اللازمة لكي تباشر الدولة بسداد هذه الديون، علما أنها ومنذ العام 2015 لم يتم دفع سوى 70 مليارا من مستحقات الصندوق. ولقد لمسنا كل التفهم من دولته، الذي طلب منا التواصل مع وزير المال لبحث الحلول السريعة. كما تطرقنا إلى ضرورة تعزيز الموارد البشرية اللازمة في صندوق الضمان، وقد أعطى دولة الرئيس توجيهاته لوزيرة العمل للمباشرة في تفعيل هذا الملف. وعرضنا أيضا لموضوع عمل الضمان الإجتماعي: من مجلس الإدارة واللجنة المالية المعنية بتوظيف كل أموال الضمان، إلى اللجنة الفنية المختصة بتدقيق الحسابات، من خلال شركات عالمية من أجل شفافية عمل الصندوق، ووجدنا أيضا كل التجاوب من الرئيس دياب لطروحاتنا. كذلك عرضنا مع دولة الرئيس لمشاريعنا المستقبلية، وهي:

- ضم فئات جديدة إلى الصندوق: مثل المعالجين الفيزيائيين، خبراء المحاسبة، عمال البلديات وأصحاب العمل.

- زيادة تقديمات الصندوق، لا سيما بالنسبة لقانون التقاعد والحماية الاجتماعية، الذي من شأنه تأمين راتب تقاعدي مدى الحياة للمضمون في لبنان، من خلال استبدال تعويض صرف نهاية الخدمة، ما يتيح تأمين الاستقرار الاجتماعي للمضمون».

وتابع: «أطلعنا أيضا الرئيس دياب على تفاصيل المشروع التي أطلقته وزيرة العمل، المتعلق بنظام التأمين ضد البطالة، ما يكفل حماية أي أجير مارس عمله لفترة محددة، وتم تسجيله في الضمان لسنوات عدة، بحيث يستفيد من تقديم راتب لشهرين أو ثلاثة إلى حين توفر عمل آخر. ويعتبر هذا المشروع استكمالا لمشروع الحماية الاجتماعية في لبنان.

كذلك أطلعنا الرئيس على نظام المكننة المتطور الذي نعتمده في مراكز الصندوق، ونسعى أن يكون لدينا مكننة شاملة مع المستشفيات والصيدليات والأطباء. إن ما يهم دولة الرئيس حسان دياب هو أن يلمس المواطن أهمية المشاريع التي تنفذ، من أجل التخفيف من الصعوبات التي يعاني منها، في ظل الأوضاع الراهنة. وقد وعدناه من جهتنا الاستمرار في تقديم الخدمة للمواطنين بشكل أفضل».

واستقبل الرئيس دياب وفدا من قيادة الجيش، ضم: العميد الركن وسيم صالح، العميد الركن بسام شبارو والعقيد نظام حمام.

وسلم الوفد الرئيس دياب دعوة لحضور الاحتفال بعيد الجيش في الأول من شهر آب.