على طريق الديار

الشعب اللبناني يئن من الفقر والجوع في ظل الغلاء الفاحش الذي يجتاح المواد الغذائية والاستهلاكية.

فكل يوم نسمع عن انتحار مواطن. فمعاشات اللبنانيين لم تعد تشتري لهم ربطة الخبز والحليب لأولادهم، هذا عدا لبنانيين صرفوا من أعمالهم بسبب إفلاس شركاتهم أو تقليص عدد موظفيها.

كل هذا بسبب عدم محاربة الفساد وسارقي أموال هذا الشعب، فالطبقة السياسية بنسبة 90 % نهبت أموال شعبها طوال 30 سنة.

كنا ننتظر من عهد العماد ميشال عون البدء بمحاربة الفساد في اليوم الأول من عهده، إلا أنه حتى الآن لم تحصل محاربة الفساد بصورة جدية.