على طريق الديار

 

إذا فعلاً تقدمت الحكومة بخطة حكومية بعد تعديلها وتفعيلها بعد التشاور مع شركة لازارد، تكون الحكومة قد قدمت إنجازاً للشعب اللبناني من خلال الاعلان أن حكومة خبراء ستنقذ لبنان من أزمته الاقتصادية والمالية. يبقى الجزء الاصعب وهو التفاوض مع صندوق النقد الدولي والدول المانحة واقناعها بالتعديلات المفترضة.

الشعب اللبناني الذي يعاني من الازمة الاقتصادية الخانقة تعب من الوعود، ويتوقع من هذه الحكومة الالتزام بخطتها متى أقرت بإجماع وطني ليخرج من الفقر والجوع ويعود تدريجياً الى الإزدهار والتعافي الإقتصادي.

«الديار»