بايدن: سلوك ترامب كلّف

الأميركيين وظائفهم وحياتهم

رأى الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن منافسه في الانتخابات المقبلة جو بايدن «غير كفء» لقيادة البلاد، فيما أظهرت استطلاعات الرأي نهاية الأسبوع تصاعد استياء الناخبين من طريقة إدارة الرئيس الأميركي لأزمة فيروس كورونا.

وقال ترامب في حوار مع برنامج «فوكس نيوز سانداي» عن بايدن «إنه في وضع سيىء؛ وضع عقلي سيىء»، واعتبر أنه في حال انتخب بايدن في 3 تشرين الثاني المقبل، فإنه «سيدمر هذا البلد».

ووجه ترامب إلى نائب الرئيس السابق عدة اتهامات لا تستند الى أدلة، قائلاً: «سيرفع ضرائبكم ثلاثة أضعاف، ويخفض موازنة الشرطة».

وأضاف: «الديانة ستزول»، في إشارة إلى منع مسؤولين «ديموقراطيين» التجمعات الكبرى في الكنائس لكبح انتشار الفيروس.

وعند سؤاله إن كان سيقبل بنتائج الانتخابات في تشرين الثاني في حال هزيمته، كرر ترامب الموقف الذي تبناه في العام 2016، قائلاً: «يجب أن أرى... لن أكتفي بقول نعم».

وقال الصحافي كريس والاس لترامب، إن استطلاعاً جديداً لشبكة «فوكس» أظهر تفوق بايدن، ليس فقط في موضوع إدارة الوباء (بفارق 17 نقطة) والتعامل مع الاضطرابات العنصرية (بفارق 21 نقطة)، بل كذلك في كيفية إدارة الاقتصاد التي لطالما مثلت نقطة قوة لترامب.

كذلك، أظهر استطلاع جديد مشترك بين صحيفة «واشنطن بوست» وتلفزيون «ايه بي سي نيوز» تقدم بايدن على ترامب في صفوف الناخبين المسجلين في أنحاء البلاد بفارق 15 نقطة (55 مقابل 40 في المئة)

لكن ترامب اعتبر أن تلك الاستطلاعات «مزيفة»، مشيراً إلى أن توقعات البيت الأبيض تظهر تصدره في إجمالي البلاد وفي الولايات المتأرجحة عادة بين الحزبين «الديموقراطي» و«الجمهوري».

وكرر ترامب رفضه إقرار إلزامية وضع الكمامة، مبرراً ذلك بأنه يريد أن «يكون للناس قدر من الحرية».

وفي ما يتعلق بالاضطرابات العرقية القائمة في البلاد، وارتفاع عدد الجرائم العنيفة في بعض المدن مؤخراً، وجه الرئيس الأميركي اللوم إلى «المدن التي يديرها ديموقراطيون»، والتي «تدار بشكل غبي»، بحسب تعبيره.

وعندما عرض الصحافي إحصائيات تظهر أن ثمة احتمالاً مضاعفاً أن يقتل الأميركيون من ذوي البشرة السوداء على أيدي الشرطة مقارنة بالبيض، ردّ ترامب: «الكثير من البيض يقتلون أيضاً. عليك قول ذلك».

في المقابل، اعتبر المرشح الديموقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية جو بايدن أن جهل الرئيس الأميركي الحالي دونالد ترامب كلّف الأميركيين وظائفهم وحياتهم.

وكتب بايدن وهو نائب الرئيس الأميركي السابق، رسالة إلى ترامب على «تويتر»، جاء فيها: «جهلك ليس من الفضائل وليس علامة من علامات القوة، بل يقوّض القدرة على التعامل مع أزمة غير مسبوقة وهو ما كلّف الأميركيين وظائفهم وأرواحهم»

وقال بايدن في تدوينة أخرى: «الحقيقة الصعبة أنه كان بإمكاننا أن نحول دون الوصول إلى هذا الوضع، لكن تجاهل ترامب للخبراء ورفضه اتخاذ إجراء للرد كان سبباً في فشل أمتنا في مواجهة الأزمة».