رفع ليفربول كأس البريميرليغ للمرة الأولى، في احتفالية خاصة أقيمت على ملعب الأنفليد، صاحبتها الألعاب النارية، وذلك عقب التغلب على تشلسي بنتيحة 5-3 في مهرجان أهداف غير متوقع.

واستلم جوردان هندرسون، قائد ليفربول، الكأس من أسطورة ليفربول السير كيني دالغليش، ليرفع هندرسون الكأس الغائبة عن خزائن ليفربول منذ 30 عاما، وسط غياب جماهيري في الملعب.

وتوح ليفربول بلقب الدوري قبل 7 جولات من النهاية، وتحديدا يوم 25 حزيران الماضي، عندما تغلب تشلسي على مانشستر سيتي.

ويعد دالغليش آحر مدرب توج معه ليفربول بلقب الدوري الإنكليزي في موسم (1989- 1990)، وهو من تعاقد مع هندرسون من صفوف سندرلاند في عام 2011.

يذكر أن ليفربول توج بلقب الدوري الإنكليزي 19 مرة، ولكن هذا هو التتويج الأول له باللقب في عصر البريميرليغ.

} المدرجات الخالية تعكر الاحتفالية }

ووضع لاعبو ليفربول أيديهم، أخيرا على جائزة الدوري، لكن في احتفال صامت أمام مدرجات خالية.

بسبب جائحة كورونا كانت المدرجات خالية في ليلة كان من الممكن أن تكون خالدة في ملعب أنفيلد.

وأصدرت شرطة منطقة مرسيسايد أمرا بحظر التجمعات لمدة 48 ساعة، لمنع الجماهير من تكرار ما حدث عندما حسم الفريق اللقب رسميا في 25 حزيران، بعد خسارة مانشستر سيتي منافسه المباشر على ملعب تشلسي.

لكن البعض تجمعوا خارج الملعب وأطلقوا الألعاب النارية.

ورغم الاحتفالات في الملعب البالغ سعته 53 ألف متفرج فعل لاعبو ليفربول، أقصى ما يمكن لملء فراغ الجماهير وأنشدوا أغنية «لن تسير وحدك أبدا»، مع المدرب يورغن كلوب وطاقمه التدريبي.

وقال كلوب عند سؤاله بشأن رسالته إلى الجماهير «لو لم تشعروا أننا فعلنا ذلك من أجلكم فلا يمكنني مساعدتكم. جعلتم الفريق سعيدا ويجب علينا كلنا الاحتفال في منازلنا. استعدوا لحفل وعندما تنتهي الجائحة سنحتفل».

وقال بيتر مور الرئيس التنفيذي لليفربول إن اللاعبين والجماهير «سيحتفلون سويا» عندما يحين الوقت المناسب.

وأبلغ هندرسون نظيره جيمي كاراغر قائد ليفربول السابق في مقابلة بجانب الملعب «كان موسما مذهلا. كانت رحلة وكل لاعب لعب دوره فيها».

وربما كان التتويج بدون جماهير أمرا محبطا، لكن الإثارة الحقيقية كانت الموسم المذهل الذي قدمه ليفربول.

وخسر الفريق اللقب في الموسم الماضي بفارق نقطة واحدة خلف مانشستر سيتي رغم خسارته مباراة واحدة.

وعلى الرغم من حصده لقب دوري أبطال أوروبا في حزيران من العام الماضي، كان لقب الدوري المحلي هو ما تنتظره الجماهير لـ3 عقود.

وخلال تلك الفترة شاهدت جماهيره أندية مانشستر يونايتد وأرسنال ومانشستر سيتي وتشلسي، تسيطر على لقب الدوري، لكن انتفاضة ليفربول توحي أن الأمر لن يتوقف عند هذا الحد.

وقال غرايام سونيس لاعب ليفربول السابق «لن يكون الأخير لهذا الفريق. هذا النادي معد ليكون ناجحا للغاية هذا هو ليفربول كما كان قبل 30 أو 40 عاما».

وأضاف «سينافس على الدوري ودوري الأبطال على مدار العقد المقبل».

وحرصت جماهير ليفربول، على التواجد خارج ملعب أنفيلد، أثناء مباراة فريقها مع تشيلسي.

وقامت الجماهير بإطلاق الألعاب النارية، خارج ملعب أنفيلد، احتفالا بحصول فريقها على لقب البريميرليغ.

} كلوب: سنظل جشعين }

الى ذلك، علق الألماني يورغن كلوب، المدير الفني لليفربول، على تتويج فريقه بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز.

وقال كلوب، في تصريحات أبرزتها هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»: «إنها لحظة رائعة، والأمر بأكمله يعود إلى تماسك الفريق. نحن نستحق الفوز بهذا اللقب، حيث كان علينا أن نظل جشعين أمام الإنجازات».

وأضاف: «يمكنني أن أقول ما أريده في اجتماع ما قبل المباراة، لكن إذا أردت أن تفوز عليك أن تعمل بجد، وتشلسي كان جيد جدًا».

وتابع المدرب الألماني: «أنا متفاجئ من نفسي عندما أفكر كيف يمكن صنع مثل هذا التحول، ثم أريد أن أكون بخير بعد ذلك».

وأتم: «كنت غاضبا خلال المباراة، رغم أنني كنت أخطط ألا أغضب. لقد كنت في قتال مع فرانك لامبارد وأشياء مثل هذه لم أخطط لها».

}فان دايك: سنحتفل مجددا العام المقبل }

من جهته، أكد قلب دفاع ليفربول فيرجيل فان دايك، أن التتويج بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز، حلم تحقق له ولجميع زملائه.

وقال فان دايك في تصريحات لشبكة «سكاي سبورتس»: «حلم تحقق لنا جميعا، أن نتمكن من وضع أيدينا على كأس البريميرليغ، من الصعب الحفاظ على الثبات الذي تمتعنا به هذا الموسم».

وأضاف: «لا يمكن لأحد أن يقول شيئا واحدا عن موسمنا، كنا أبطالا عن جدارة مع تبقي 7 مباريات على النهاية».

وتابع فان دايك: «الكل يملك رأيا عن التبديلات، واستراحات المياه، لكننا حصلنا على ما نستحقه وسنحتفل، وسنقوم بالأمر ذاته الموسم المقبل».

وأشاد فان دايك بمدربه يورغن كلوب بقوله: «المدرب يقول لنا دائما أن المباراة المقبلة هي الأكثر أهمية، ولا نفكر بغير ذلك، هذا ساعدنا كثيرا من الناحية الذهنية، وجدنا دائما طريقة للفوز، فعلنا ذلك طوال الموسم وحصلنا على نتائج كبيرة».

ووجه فان دايك رسالة تحفيز إلى أطفال العالم. ونشر فان دايك عبر حسابه على «إنستغرام» صورة له من حافلة ليفربول بكأس البريميرليغ، وكتب عليها: «مجرد طفل من بريدا (مدينة هولندية)، أصبح بطلًا للبريميرليغ».

وأضاف: «هذا حلم أصبح حقيقة، ولكن أيضًا فرصة لي لتذكير كل طفل في العالم، أن كل شيء ممكن، شرط العمل الجاد والمثابرة».

وشدد: «لا تدع جهل أي شخص أو كرهه أو سلبيته يمنعك من أن تكون الأفضل».

وختم: «شكرا لعائلتي والمشجعين وزملائي وجميع العاملين».

} جيرارد: سواريز لم يكن يحترم أحدا }

أكد ستيفن جيرارد، أسطورة ليفربول، أن لويس سواريز، نجم برشلونة الحالي، وزميله السابق في «آنفيلد»، لم يكن يظهرأي احترام لزملائه في التدريبات.

وانضم سواريز إلى ليفربول عام 2011 قادمًا من أياكس أمستردام، وذلك مقابل 26 مليون يورو، قبل أن يرحل في صيف 2014 إلى برشلونة، مقابل 81 مليون يورو.

وقال جيرارد في تصريحات نقلتها صحيفة «ميرور» الإنكليزية: «تعاقدنا مع الكثير من المهاجمين، واعتدنا منهم على احترام اللاعبين الكبار أمثال جيمي كاراغر، وأسماء أخرى في الفريق».

وأضاف: «لكن سواريز لم يكن يحترم أي شخص في التدريب».

وتابع جيرارد: «بعد مروره منهم، كان يعود إليهم ويراوغهم مجددا، وأعتقد أن هذا ليس ما تراه عادة في التدريبات، فعادة ما ترى الكثير من الاحترام، لكن سواريز كان يراوغ أي شخص، ويتغلب على أي مدافع».

وأتم: «لقد عرفت على الفور أنه في غضون أيام وليس أسابيع، أنه سيكون أفضل لاعب في ليفربول».

} هندرسون: لهذا السبب

انضممت إلى ليفربول }

أعرب جوردان هندرسون قائد ليفربول، عن سعادته الكبيرة بعد رفع كأس البريميرليغ.

وقال هندرسون في تصريحات لشبكة «سكاي سبورتس»: «الصعود هناك كان مذهلًا، استحق اللاعبون تلك اللحظة، من الجيد أن العائلات كانت متواجدة للمشاهدة، هذا شيء كبير بالنسبة لنا، حظينا بموسم مذهل، وأن نتوجه بهذا الشكل هو أمر خاص».

وأضاف: «كانت البداية جيدة حقا، ومن تلك اللحظة واصلنا النمو مع تقدم الموسم، أصبحنا أقوى وتحلينا بالمزيد من الثقة، ووجدنا طريقة لتحقيق الانتصار في أكثر من مناسبة، وذلك يعود إلى العقلية التي تمتعنا بها، اللاعبون كانوا رائعين طوال الموسم، واستحقوا ما يحصدوه الآن».

وتابع: «أن تجمع 97 نقطة العام الماضي ولا تفوز باللقب كان أمرا صعبا، تفاعلنا بعدها بأسابيع بالفوز بلقب دوري أبطال أوروبا، وبدأنا الموسم بصورة مذهلة بعدها بأسابيع، هذا موسم مذهل وأنا ممتن لكوني جزءا من النادي والفريق الذي توج بلقب البريميرليغ بعد 30 عاما».

وأتم: «الفوز بلقب البريميرليغ كان حلما لي منذ الصغر، وهذا السبب وراء انضمامي لليفربول، ترغب دائمًا في الفوز بالألقاب والتوقعات هنا عالية، عندما تأتي كطفل صغير يكون الأمر صعبًا، ولكنها عملية ورحلة لا تنتهي في يوم واحد».

} أرنولد: سأستبدل جميع ألقابي

بهذه الميدالية }

عبر ترينت ألكسندر أرنولد، ظهير ليفربول عن سعادته برفع كأس الدوري.

وقال أرنولد في تصريحات لشبكة «سكاي سبورتس» عقب انتهاء اللقاء: «سأستبدل جميع ميدالياتي للحصول على ميدالية الفوز بلقب البريميرليغ».

وأضاف: «نشكر رابطة البريميرليغ، والمجلس، والحكومة للسماح لنا بالاحتفال باللقب، إنه شعور مدهش تستمتع به مع أسرتك، إنهم الأناس الأكثر أهمية، هم الأناس الذين ساعدوك على مدار الطريق، كانوا شاهدين على اللحظات المظلمة واللحظات الجيدة، وأمر مدهش أن نشاركهم هذه اللحظة».

وأكد أرنولد أن الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، ساهم في إحراز ليفربول للقب المحلي، وقال: «الفوز بلقب التشامبيونز ليغ العام الماضي فتح شهيتنا للفوز بالمزيد والمزيد».

وختم: «الشعور الذي نمر به الآن هو الشعور الذي نرغب به بشدة وسيدفعنا للأمام، نأمل في غضون 12 شهرا أن نحتفل بوجود الجماهير هنا».