فهد الباشا

1- ليست القحباء التي تحدث سعيد تقي الدين عن فصاحتها وهي تحاضر بالعفاف، بأفصح من سياسي اثرى بالحرام ، فاستقبلته الشاشات فاسداً محترماً، يحاضر بالنزاهة والقيم

2- المديح فن قبيح ، يستهوي المتسولين مجداً فارغاً، ويكثر عديد العبيد

3- الفوضى التي تثور ليست ثورة. الثورة التي لا ترمي فاسدا واحدا بطلقة، او حتى بحجر، ليست ثورة. الثورة، من دون فصل الدين عن الدولة، هي فصل اخر من مكاسب الدولة. الثورة هي التعاطي مع الفساد ورعاة الفساد على انهم

« اسرائيل « داخل البلاد. من دون ذلك كله، لا ثورة ممكنة، بل باطل الاباطيل وقبض الريح

4- النزعة الفردية، متى تمادت، تجعل من المصابين بها مرضى غير صالحين، صحيا، لأن يتولوا مسؤولية ذات صلة بمصالح الناس والدولة والمجتمع...