حدَّثَني لُبنانُ، وسَمِعتُهُ يَقولُ:

«أنا لبنانُ، أنا الوطنُ، أنا الشعب.

أنا العنفوانُ والكرامةُ والعزّةُ الوطنيّة

أنا الغضبُ والنقمةُ والثورةُ العارمة».

أنا لبنانُكم.

لقد أمّنتُكم على بُنيَتي وصيغَتي وَرِسالَتي، يا أصحابَ الفخامةِ والدولةِ والمعالي والسعادة. وكلُّها ألقابٌ مَنَحْتُكُم إيّاها اعْتقادًا منّي أنَّكم ستُحافِظونَ على الأمانةِ الّتي وَضَعْتُها في أعناقِكُم وبينَ أياديكم، ألا وهي كِياني وكُنْيَتي، عتَبَرتُكُمُ النُخْبَةَ تُـمَثِّلونَ شَعبَكُم وتَعمَلونَ في سَبيلِ رفاهِيَّتِهِ وَسَعادَتِهِ وَرَغْدِ عَيْشِهِ. وأُصِبتُ بخَيبةِ أَمَلٍ كبيرةٍ عِندَما رَأَيتُ أنَّ ولاءَ بعضِكُم لِغَيْري. وإنَّ تَهافُتَ بَعضِكُم عَلى كُلِّ ما هُوَ مَجْدٌ باطِلٌ وَتنافُسَ بَعضِكُم الآخَرَ على المكاسِبِ الدُنيَوِيَّةِ وَالمادِّيَّة، يَجعَلُني أَسخَرُ مِن تَصَرُّفاتِ الأكثَرِيَّةِ بَينَكُم، لأَنَّكُم بِهذِهِ الممارَساتِ تَدُقّونَ مِسمارًا في نَعشِ كِياني، مِمّا يَجعَلُني أَتَبَنّى ما تُوَجِّهونَهُ أَنْتُم وَفيما بَيْنَكُم مِنِ اتِّـهاماتِ الـهَدرِ وَالرِشْوَة والفَسادِ في كُلِّ حَقْلٍ ومضمارٍ ومَيدان. وَأَكْتَفي بِهذا التَلْميحِ لانَّ التَصريحَ يُضْنيني ويُشَوِّهُ صورَتي وَسِمْعَتي الّتي كانَت ناصِعَةً كَثَلْجِ جِبالي وَقِمَمي الشامِخَةِ فَخْرًا وَاعْتِزازًا.

لِذا أَدَّعي عَلَيْكُم بِالتَقْصيرِ، وَأحْيانًا، بِعَدَمِ الكَفاءَةِ، وَبِالدَلَعِ السِياسِيِّ، أَكْثَرَ الأَحيانِ، وَبِعَدَمِ أَخْذِ الأُمورِ بِالـجِدِّيَّةِ الـمُتَوَخّاةِ حِيالَ الأخِطارِ الّتي تُـهَدِّدُ بُنْيَتي فَتَأْتي الـمُعالَجاتِ مِن دونِ الآمالِ الـمَرْجُوَّةِ، وَكَأَنّي بِكُم تَكْتَفونَ بِإطلاقِ الشِعاراتِ الرَنّانَةِ الّتي يَنْجُمُ عَنْها مُزايَدَةٌ بِالشَعائِرِ الـحِزْبِيَّةِ وَالطائِفِيَّةِ، فَتَبْدو كَأَنَّها احْتِفالِيّاتٌ تُلْهِبُ الـمَشاعِرَ، فَيَكْبُرُ شَرْخُ الاِنْقِسامِ بَيْنَ أَبْنائي (عَلى أُمورٍ خارِجِيَّة)، وَيَسْهى عَنْ بالِكُمْ أَنَّ كُلَّ بَيْتٍ أَوْ وَطَنٍ يَنْقَسِمُ عَلى نَفْسِهِ يَخْرَب.

أَنا لبنانُ بَيْتُكُم، فَإذا كانَ رَبُّ البَيْتِ (وَكُلُّ لُبْنانِيٍّ هُوَ رَبُّ بَيْت) بِالدُفِّ مُولَعًا فَشيمَةُ أَهْلِ البَيْتِ كُلِّهِمُ الرَقْصُ. وَلَكِنَّ الرَقْصَ هُنا لَيْسَ في حَلَباتِ التَرْفيهِ وَالتَسلِيَةِ بَلْ هُوَ رَقصٌ عَلى الـمَقابِر، وَما أَكثَرَها اليَومَ مَقابِرُ شُهَدائي مِنَ أَبنائي العَسْكَرِيّينَ الـمُقاوِمينَ عَلى الـجبهاتِ الّتي تُضمِرُ لِيَ الشَرَّ مِمّا يَجْعَلُني حَزينًا عَلى جُنودي الـمَجْهولينَ الّذينَ لا نَسْمَعُ بِأَسمائِهِم إلاَّ عِنْدَما يُستَشْهَدونَ في ساحاتِ الوَغى أَو ساحاتِ الشِرَفِ دِفاعًا عَنّي وَعَنْكُمْ وَعَنْ عائِلاتِكُم وَمُـمْتَلَكاتِكُمْ، فَيَعودونَ مُكَلَّلينَ بِأكاليلِ الغارِ وَالشَهادَةِ إلى أَرْضِ وِطَنِهِم وَتُرابِهِ لِيُضَمِّخوهُ بِعِطرِ شَرَفِهِم وَتَضْحِياتِهِمْ وَوَفائِهِم - وَيا لَيْتَكُم أَيُّها اللُبنانِيّونَ بِهِمْ تَتَمَثَّلون-.

... أنا مِن أوائِلِ شهداءِ الجيشِ الأحياءِ والجنديُّ المعلومُ كما أطلقَ عليّ المرحومُ الأستاذُ الإعلاميُّ الكبير ميشال ابو جودة عندما قدَّمَ ووقَّعَ لي عدداً من «حوليّات» كانت تصدُرُ في تلك الحقبةِ في باريس لأقول:

عندما دخلنا المدرسةَ الحربيّةَ عام 1961، أنا وَرفاقُ دورتي، كنا قد تطوّعنا وتجنّدنا عن رغبةٍ جامحةٍ في خدمةِ وطنِنا لبنان، والزودِ عن حياضِه برًّا وبحرًا وجوًّا، والعملِ من أجلِ رفعتِه وعزّتِه وحرّيّتِه وسيادتِه واستقلالِه. وخلال الأشهر الثلاثةِ من سنتِنا الأولى، وفي واقعةٍ لن أذكُرَ تفاصيلَها الآن، تَوجَّهَ إليَّ أحدُ المدرِّبينَ بقولِه: «بركِات، صوتَك عِالي»، وظنَّ بعضُ رفاقي أنّي سأعتذرُ من المدرِّبِ عَن عُلوِّ صوتي، لكنّي فاجأتُ المدرّبَ والرفاقَ وكانَ جَوابي بنبرةٍ وصوت أعلى قائلا: « صَوت الحقّ عِالي».

ومنذُ تلكَ الواقعةِ اقترنَ اسمي بهذه المقولةِ من قِبَلِ رفاقِ دَورتي وهم شهودٌ أحياءُ على تلك الواقعة. ففي أثناءِ خدمَتي الفعليّةِ وبعدَ إحالتي عَلى التَقاعُد وإلى يومِنا هذا ما زال صوتي عالِياً، خُصوصاً عندما يتَعلَّقُ الأمرُ بوطنِنا لبنانَ وجيشِنا الباسل، لأنّ «وطني وجيشَه دائماً على حَقّ» وصوتَ الحقِّ يَعلو ولا يُعلى عَليه. وأذكر تماماً أنّي كتبتُ مَقالاً بعنوان: «الجيشُ... الحزبُ الأكبر» عُلِّقَ على اللوحةِ التوجيهيّةِ الإعلاميّةِ في باحةِ المدرسةِ الحربيّة لفترةٍ طويلة، وقد التزمتُ طيلةَ حياتي العسكريّةِ والمدنيّةِ الحاليّةِ أن لا أنتمِيَ الا إلى مؤسّسَة الجيشِ الوطنيّة.

والّذي يؤلِمُني ورفاقَ دورتي أنّنا اختَرنا لدورتِنا اسمَ «الوحدَةِ الوطنيّة» يوم تخرّجْنا في المدرسةِ الحربيّةِ ضُبّاطاً برتبةِ ملازم في الأوّل من آب عام 1964. وخلال خدمتِنا سعَيْنا إلى تحقيقِ هذه الوحدةِ العزيزةِ على قلوبِنا لأنّنا نخدمُ الوطن. لكنَّ حربَ 1975 -1990 شرذَمت الوطنَ بكلِّ مكوِّناتِه وفئاتِه وطوائفِه، وأحيانا كثيرة، شرذمت أبناءَ الطائفةِ الواحدة، وأحياناً، أبناءَ العائلةِ الواحدة، لمآرِبَ سياسيّة ومصالِحَ شخصيّةٍ وفئويّةٍ رخيصةٍ كبّدتِ الوطنَ اللبنانيَّ خسائِرَ جسيمةً في الأرواحِ والممتلكاتِ والبُنى التحتيّة والمواطِنينَ اللبنانيَينَ المفقودينَ الذين لا يزالُ مصيرُهُم مَجهولاً إلى يومِنا هذا، ولم نستَطِعْ بعد أن نُزيلَ آثارَ هذه الحربِ بعودَتِنا الى أصالتِنا اللبنانيَةِ الّتي كانت قبلَ الحربِ مضربَ مثل.

إنتهَتِ الحربُ وما زِلْنا نتَخَبّطُ في شِعاراتٍ وَشِعاراتٍ مُضادَّة وَبِمواقِفَ أقلَّ ما يقالُ فيها إنّها خصاميَّة، ومن هذه الشعاراتِ التي نسمعُها في المناسباتِ السياسيّة وفي المقابلاتِ والحواراتِ التلفزيونيّة:

لبنانُ أوّلاً -المناصفة بين المسلمين والمسيحيين - أوقفنا العدّ - الشعب والجيش والمقاومة - التغيير والإصلاح - الله والوطن والعائلة - الإنماء المتوازن العيش الواحد - حرية وسيادة واستقلال.

أنا الشَعبُ، قُلتُ كَلِمَتي. وَأَنا مَصدَرُ السُلطاتِ وَأَصبَحْ لي نَدْوَةٌ لُبنانِيَّةٌ هِيَ الـمَجلِسُ النِيابِيُّ الـمُنْتَخَبُ وَلَيْسَ الـمُمَدَّدُ لَهُ. أنا اُطالِبُ هَذا الـمَجْلِسَ أنْ يَضْغَطَ لِتَأليفِ حُكومَةٍ وَطَنِيَّةٍ هَمُّها الأَوْحَدُ الوَطَنُ وَالـمُواطِنُ، لا أنْ تَبْتَدِعَ الكِتَلُ النِيابِيَّةُ الـمَطالِبَ التَعْجيزِيَّةَ لِنَيْلِ حُصَّةٍ أَكْبَرَ في تَـمْثيلِها في الـحُكومَةِ. وَهُنا لا بُدَّ مِنَ التَذْكيرِ بِوُجوبِ الاِلتِزامِ بِالدُسْتورِ وَالـميثاقِ وَالقَوانين، وَعَلى الـمَجْلِسِ الحالِيِّ أنْ يَقومَ بِدَوْرِهِ التَشْريعِيِّ وَالرِقابِيِّ عَلى الـحُكومَةِ يُسائِلَها عَنْ أعْمالِـها وَيُحاسِبَها عِندَما تُخفِقُ في أداءِ واجِبِها.

وَلِكَيْ تَسْتَقيمَ الأُمورُ في الـمُؤَسّساتِ الرَسمِيَّةِ وَتُتَفادى أَزَماتُ النِظامِ عَلَيَّ، أنْ أُلقِيَ الضَوْءَ عَلى مَفهومِ الدُستورِ الوَطَنِيِّ الـمُنْبَثِقِ مِنَ الميثاق، وَماذا يَعني الميثاق؟

الميثاقُ هُوَ عَهدُ اتِّفاقٍ أَو عَقْدُ تَوافُقٍ بينَ أَبْناءِ الوَطَن، وَهُوَ تَعَهُّدٌ عَلى ما تُوُوفِقَ عَلَيهِ، وَهْوَ التِزامُ شَرَفٍ لِلتَّقَيُّدِ بِـمَضْمونِ هَذا التَوافُقِ وَهَذا الاِتِّفاق

والميثاقُ الوَطَنِيُّ كَما اتُّفِقَ عَلى تَسمِيَتِهِ، يَرتَكِزُ عَلى قاعِدَةِ الثِقَةِ ما بَيْنَ الـمُوَقِّعينَ عَلى هذا الـميثاقِ وَبُنودِه. وَعَلى هَذِهِ الثِقَةِ الـمُتِبادَلَةِ وَالصادِقَةِ يَنْبَثِقُ الوِثاق. وَالوِثاقُ هُوَ رِباطٌ مُقَدّسٌ: رِباطُ الاِنتِماءِ وَالوَطَنِيَّةِ يَربطُ الـمُواطِنينِ بِوِحْدَةِ الـمَسارِ وَالـمَصير، إذن هُوَ رِباطُ «الوِحدَةِ الوَطَنِيَّةِ». وَالوِحدَةُ الوَطَنِيَّةُ لَيِسَتْ شِعارًا وَحَسْب، بَلْ هِيَ مُمارَسَةٌ فِعْلِيَّةٌ وَيوْمِيَّة».

هكَذا حدَّثَني لُبنان، أنا عبدَالله بَرَكات، نيابَةً عن الشعبِ اللبنانيّ وقياداتِه.

أنا عبدالله بركات، كنتُ وبعضُ رفاقِ دورَتي أشدَّ الـمُتَحَمِّسينَ لَـلوِحدَةِ الوَطَنيَّةِ يَوْمَ كُنّا لا نَزالُ تَلامِذَةَ ضُبّاطٍ في السَنَةِ الثالِثَةِ في الـمَدْرَسَةِ الـحَرْبِيَّة (الكُلِّيَّةِ الـحَرْبِيَّةِ حالِيًّا) فاخْتَرْناها اسمًا لِدَوْرَتِنا: نحنُ رِجالَ «دَورَةِ الوِحْدَةِ الوَطَنِيَّة» 1961_ 1964

وكم جَهدْنا أنا وَرفاقُ دَورتي وَسَعَيْنا لتَحقيقِها أثناءَ خِدمَتِنا الفِعْلِيَّة، لكِنْ لِسوءِ الـحَظِّ وَبِصورَةٍ خاصّة عِندَما خَطَّطَ الـمُخَطِّطونَ لِـحَرْبِ 1975 ذَهَبَتْ كُلُّ الـجُهودِ أدراجَ الرياحِ، وَما زِلْنا نُعاني مِن رِياحِ الاِنقِسامِ وَالفَسادِ وَالرِشوَةِ وَالاِسْتِزْلامِ وَما زِلْنا نَخْتَلِفُ عَلى الـمُحاصَصَةِ وَتَوزيعِ الحَقائِبِ الوِزارِيَّةِ كَأَنَّها جَوائِزُ تَرْضِيَةٍ عِنْدَ تَأليفِ الـحُكومَةِ. وَهُنا أَسأَلُ هَلِ الـحُكومَةُ هِيَ شَرِكَةٌ مُساهِمَةٌ؟ كُلٌّ يُطلِبُ بحُصَّتِهِ مِنَ الأَسْهُمِ وَالأَرْباح.

في عِلمِ الاِقتِصادِ وَالتِجارَةِ وَالمال: مَن أرادَ أَنْ يَكونَ شَريكًا في شَرِكَةٍ تِجارِيَّةٍ ما وَأنْ تَكونَ لَهُ فيها أَسهُمٌ ، وَقَبْلَ أَنْ يُنادِيَ وَيُطالِبَ بِالأَرْباحِ، عَلَيْهِ أَنْ يُسَدِّدَ قيمَةَ أَسْهُمِهِ في الشَرِكَةِ عَدًّا وَنَقْدًا، وَأَنْ يَعمَلَ لانْجاحِ الشَرِكَةِ لِتَجْنِيَ الأرْباحَ كَوْنَهُ مُساهِمًا فيها. عِنْدَها يَحُقُّ لَهُ بِحُصَّتِهِ مِنَ الأَرْباحِ لانه عَمِلَ لِمَصْلَحَةِ الشَرِكَةِ (وَلَيْسَ لِمَصْلَحَةِ مُنافِسيها). أَمّا أَنْ لا يُساهِمَ بِأَيِّ فَلْسٍ وَأَيِّ جَهْدٍ لِصالِحِ الشَرِكَةِ وَأنْ يُحاوِلَ الاِستيلاءَ عَلى بَعْضِ أرْباحِ الشَرِكَةِ، كَشَريكٍ مُضارِبٍ، فَيَجِبُ إبْعادُهُ عَنِ الشَرِكَةِ وَالشَراكَةِ لانَّهُ يَسْعى إلى مَصلَحَتِهِ فَقَطْ وَلا تَهِمُّهُ لا الشَرِكَةُ وَلا الوَطَن.

وَاليَومَ، وَأَنا أُعَلِّلُ النَفْسَ بِالآمالِ «أَنْ تُؤَلَّفَ الحكومَةُ في أَسْرَعِ وَقْتٍ» وَأَنْ يَتَوَحَّدَ اللُبنانِيّونَ حُكومَةً وَنُوّابًا وَشَعْبًا بِولائِهِمْ لِوَطَنِهِم مِن دونِ سِواه، لِتَأمينِ كُلِّ مُقَوِّماتِ العَيْشِ الكَريمِ للمُواطِنِ الّذي عَلَيْهِ أَنْ يَبْتَعِدَ عَنْ كُلِّ ما هُوَ فاسِدٌ وَفَسادٌ، لِنَتَمَكّنَ مِنْ بِناءِ دَوْلَةٍ في وَطَنٍ نُريدُه لِـجَميعِ أبْنائِهِ، تَسودُهُ الـحُرِّيَّةُ وَالعَدالَةُ وَتَصونُهُ القَوانين. ولا فَضلَ لِلُبْنانِيٍّ عَلى آخَرَ إلاَّ بِوَلائه لِوَطَنِهِ وَبِسيرَتِهِ كَمُواطِنٍ صالح.

وُهُنا تَعودُ بِيَ الذاكِرَةُ إلى مَا سَمِعتُهُ مِن والِدي عَنِ الشيخ محمد يوسف حمّود يقول:

إنّي بِقُرآني عَرَفْتُ مَسيحَكُمْ

وَرَأَيْتُ في الإنجيلِ وَجْهَ مُحَمَّدِ

ما لِلصَليبِ تَقَوَّسَتْ أَطْرافُهُ

فَبَدا الـهِلالُ بِنورِهِ الـمُتَوَقِّدِ

شَبَحُ الـمَسيحِ عَلى «حَرّاءَ» مُـحَوَّمٌ

وَرُؤَى النَبِيِّ تَطوفُ حَوْلِ الـمِزْوَدِ

ألقَصيدةُ طَويلَةٌ، وَيا لَيْتَها لَدَيَّ، وَلَكِنَّني أَذْكُرُ هُذَيْنِ البَيْتَيْن:

لبنانُ مُلْكُ بَنيهِ إرْثُ جُدودِهِمْ

وَهُم ُلَهُ دِرْعٌ وَخَيَرُ مُهَنَّدِ

أَتباعُ عيسى وَالنَبِيِّ مُـحَمَّدٍ

جَيْشُ الفِداءِ لارْزِ رَبِّ خالِدِ

وَفي قَصيدَةٍ ثانِيَةٍ يَقول:

سيروا مَعي كَي نُصَلّي وَسْطَ مَعْبَدِنا

وَإنَّ مَعْبَدَنا، يا قَوْمُ، لبنانُ

جَعَلْتُ لُبنانَ في يُسرايَ مُعتَصَمي

وَفي يَـميني إنْجيلٌ وَقُرْآنُ

بِمِثْلِ هَؤُلاءِ الرِجالِ وَأَقْوالِـهِمْ تُبْنى الأَوْطان.

وهنا استوقفني قائلاً: هذه الأقواُل كانَ لها وقعُها أيّامَ المارونيَّةِ السياسيَّةِ عندَما كُنّا في طَورِ بناءِ الدولة، ألا تترحَّـمون اليومَ على تلكَ الأيّام؟

أجبتُ: بالفعلِ كانت تلكَ الحقبةُ هيَ الأفضلَ في تاريخِنا الـمُعاصِر، عندما لُقّبَ لبنان بِـ «سويسرا الشرق»، ولكِن علينا أن نعترفَ أنّه في تلكَ الفترةِ كانت هناكَ بعضُ الممارساتِ الخاطئة، أمَّا بعدَ اتّفاقِ الطائفِ فَلم يعُد هناكَ، تقريبًا، أيُّ ممارسةٍ صحيحة.

لِذا ينتفضُ اللبنانيّونَ ويثورونَ لكرامتِهِم ولن يَسمَحوا بعدَ اليومِ للسياسيّينَ أن يمدّوا يَدَهُم عَلى المال العامّ، ويطالِبونَ باستعادَةِ الأموالِ المنهوبَة.

فأنا عبدالله بركات الجنديّ المجهول من قِبَلِ جميعِ السياسيّينَ في بلَدي وَلَكنّي الجنديُّ المعلومُ مِن قِبَلِ رِفاقي وَأصدقائي وَمَعارفي ورُؤسائي وَالعَسكَريّينَ والضبّاطِ الّذين خَدَموا بإمْرَتي ويعلَمونَ أنَّ صوتي كانَ عاليًا مُذ كُنتُ تِلميذَ ضابطٍ في السنةِ الأولى في المدرسةِ الحربيَّة، «لأنّ صوتَ الحقِّ عالٍ» كما أجبتُ الملازمَ أوّلَ مدرّبَ السنة.

وما زال صوتي عاليًا عندما يتعلَّقُ الموضوعُ بوَطَني وجيشِه الباسل.

عبدالله حبيب بركات