قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن بلاده مستعدة لإقامة علاقات جيدة مع السعودية، لكن الأخيرة لا تريد مثل هذه العلاقات.

ظريف وفي تصريحات لوكالة «سبوتنيك» رأى أن المسؤولين السعوديين يرمون أكثر إلى إشعال الحرب برفقة أميركا.

وأضاف أنه من الأفضل للسعودية أن تستيقظ وتدخل في حوار مع من هم إلى جوارها دومًا في المنطقة، بدلاً من أن تصبَّ جهودها على التعاون مع «إسرائيل» وأميركا.

وأوضح ظريف «لدينا علاقات متميزة مع روسيا وتركيا والعراق وباكستان والكثير من الدول المطلة على الخليج خلال العقود الأخيرة».

وعلى صعيد آخر، قالت وسائل إعلام إيرانية، أمس الخميس، إن الحرس الثوري الإيراني حصل على معلومات حدد فيها هوية الشخص الذي تسبب بانفجار محطة «نطنز» النووية وسط البلاد، الذي وقع في 2 تموز الجاري.

وحسب القنوات الإيرانية، فإن «إرشاد كريمي الذي كان مقاولا لسنوات عديدة ومسؤولا عن إطلاق دورة تخصيب اليورانيوم في محطة نطنز النووية في محافظة أصفهان وسط البلاد، هو الشخص المتورط بالتفجير».

وأضافت أن «إرشاد كريمي قام بتفجير قاعة الطرد المركزي مع فريقه، وتسبب في أضرار كبيرة للصناعة النووية في البلاد وكذلك هيبة النظام»، مشيرة إلى أن «كريمي كان مؤيدا من قبل وكالة مخابرات أصفهان للعمل كمقاول في محطة نطنز النووية».

وكان عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، النائب جواد كريمي قدوسي، كشف سبب انفجار موقع «نطنز» النووي.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية، عن قدوسي، قوله إن «الاستنتاج النهائي لدينا هو أن الاختراق الأمني وتخطي الحواجز الأمنية تسبب في وقوع حادث نطنز». ونفى قدوسي، الذي زار في وقت سابق موقع نطنز برفقة أعضاء آخرين من لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان الإيراني، وجود «جسم مشبوه أصاب الموقع من خارج المنشأة»، قائلا إنه «لو كان الاستهداف من خارج الموقع لوجدت قطع متبقية، لكن التحقيقات لم تظهر وجود شيء على الإطلاق».

ونقلت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، عن مسؤولين اثنين في المخابرات الأميركية قولهما إن «ترميم المنشأة لإعادة البرنامج النووي الإيراني إلى ما كان عليه قبل الانفجار، قد يستغرق عامين»، متوقعين أن يكون التفجير قد تم عبر عبوة ناسفة أو عبر هجوم إلكتروني.

وقالت الصحيفة إن «المسؤولين الغربيين يتوقعان نوعا من الانتقام من إيران على التفجير الذي قد يكون عبر استهداف القوات الأميركية في العراق أو عبر هجمات إلكترونية، أو عبر استهداف مرافق حيوية مثل المؤسسة المالية الأميركية أو نظام إمدادات المياه الإسرائيلي».

وشهدت إيران انفجارا في مبنى تابع لمحطة نطنز النووية. وقال ثلاثة مسؤولين إيرانيين، رفضوا الكشف عن أسمائهم، لوكالة «رويترز»، إن الانفجار نتج عن هجوم سيبراني، فيما قال مسؤولون آخرون إن «إسرائيل يمكن أن تكون وراء الهجمات» لكنهم لم يقدموا أي دليل يدعم مزاعمهم، حسب الوكالة.