على طريق الديار

لبنان دخل مرحلة التفشي المجتمعي كما أعلن وزير الصحة حمد حسن أمس، وذلك بعد تسجيل لبنان ما يقارب الـ 165 إصابة في يوم واحد. المطلوب من الدولة التحرك فوراً بإجراءات حاسمة للحد من انتشار الفيروس المستجد وقد عمدت بعض الدول مؤخراً إلى التخلي عن سياسة الإقفال التام وإتباع منهجية تعتمد على عزل الابنية والاحياء والمدن الموبوءة كونها تأتي بخسائر أقل على الإقتصاد الوطني وتعطي النتيجة ذاتها في منع انتشار الوباء.

لبنان مطالب بمزيد من التعاون مع منظمة الصحة الدولية واتباع الارشادات الدولية لمكافحة الوباء، وفي الوقت ذاته الشعب مطالب بضبط النفس واتباع التوجيهات العامة للتباعد الإجتماعي من أجل الحد من عدد الإصابات وحفظ لبنان عبر منع انهيار نظامه الصحي.