النقابات السياحية حددت تاريخ 3 آب المقبل لتحقيق مطالبها لاعادة انعاش قطاعها ومده بالاوكسيجين والاستتخذ خطوات تصعيدية لم يعلن عنها .

رئيس اتحاد النقابات السياحية بيار الاشقر قالها بكل صراحة ودون مواربة الطلاق مع هذه الحكومة التي لم تقدم شيئا للقطاع السياحي، مؤكدا وجود خطة سنتبعها الى مزيد من التصعيد والضغوط ،ونحن لسنا الحالة الوحيدة امام هذه الحكومة بل كل القطاعات التي تعاني من تأخر في المعالجات .

واكد الاشقر في حديث «الديار» «ان اللجوء الى الدواء الاسرع والافعل في ايجاد النقد النادر هو في السياحة كما حدث في مصر واليونان وقبرص قبل الزراعة والصناعة، لقد اقتنع وزير السياحة بمطالبنا وايدها وحملها الى مجلس الوزراء لاقرارها لكن لست ادري اين الحقيقة ربما يوجد غلط في هذه الحكومة، لقد قيل انها حكومة اختصاصيين لكن لا احد من الوزراء يعمل في اختصاصه وهم مختلفون وغير متفقين على شيء ولا يوجد لديها ارقام او رؤية وانا ارى بان المشكلة ليست بالارقام او الرؤية انها مشكلة سياسية واذا حلت وحصلت الحكومة على ثقة الناس فالدولار سيعود الى حجمه الطبيعي حتما ويعود الامل وتنتعش السياحة.

واكد الاشقر ان وزير السياحة لا يستطيع اصلاح الامور وحده بل بجب ان تتوفر سياسة عامة اقتصادية مع العلم ان السياحة في لبنان كانت منذ عقود سياحة خليجية عربية حققت لنا الاكتفاء الذاتي السياحي الا انه يجب ان لا ننسى اننا منذ العام 1992لم نعرف الاستقرار وهذا ما عرقل مسيرتنا وتطورنا واتجاهنا نحو الغرب وتنمية السياحة .

واعترف الاشقر اننا خسرنا الخليجي منذ العام 2015بعد ان اختلفنا مع العالم العربي والخليجي كله .

ويذكر الاشقر بعائدات السياحة خلال عامي 2008و2009عندما ادخلت الى البلد حوالي 18 أو 9 مليارات دولار ونحن اليوم خسرناها. ان الحكومة لم تنتج اي شىء حتى الان ربما ستقرر الدولار السياحي اي ان تسمح للسائح الاجنبي ان يدفع لبنان بالدولار وهذا كحبة مسكن لمريض بالسرطان .يوجد اقفال غير معلن للكثير من القطاعات .ان قطاع الفنادق مقفل 100في المئة وقسم كبير من المؤسسات اقفل ولم يعلن عن ذلك .اننا نعاني من مشاكل كثيرة بسبب سعر الدولار الحالي.

واكد الاشقر انه من الغباء اعتبار السياحة اقتصاداً ريعياً متسائلا الا بعتبر الفندق استثمارا مع ما يحتويه من فرص عمل ؟ لقد صرح رئيس الحكومة بأنه حل 97في المئة من المشاكل وانا اسأله عن ال 3في المئة التي لم يحلها بعد. ان مشكلتنا سياسية ومشكلة ثقة وان على الرئيس حسان دياب كي يربح ثقة الناس يحتاج الى حل سياسي.

وتحدث الاشقر عن اوضاع القطاع السياحي في فصل الصيف فاعتبره موسماً مهماً ولكن اين هم السياح ؟واين المغترب اللبناني ،لم يأت احد كيف يكون الموسم مزدهرا والمطار مسموح له باستيعاب 10في المئة من قدرته العامة لكننا استفدنا من السياحة الداخلية التي ساعدت الاقتصاد واثرت على عملنا خلال الويك اند.

وحول 3 آب قال الاشقر :لقد قررنا بعض الامور وسنقاطع الدولة والحكم والنظام والمسؤولين الذين تخلوا عنا وسنعقد مؤتمرا صحافيا نعلن فيه تحركنا التدريجي .

وانهى الاشقر حديثه بالقول :يوجد عملية طلاق بيننا لقد بتنا كمطاعم جمعية خيرية نقدم الطعام للزبائن بأرخص الاكلاف وبات المطعم ارخص من السوبرماركت .