قال مدير التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي، العميد خالد المحجوب، امس، «إن حكومة فايز السراج والميليشيات لا يمكنها أن تستمر في طرابلس بدون حماية تركيا».

وأوضح العميد المحجوب، «أن السراج حل في إسطنبول لأجل أخذ تعليمات من الرئيس التركي، مضيفا أن كافة الاتفاقيات بين حكومة الوفاق وتركيا تفتقر إلى الشرعية».

وأوضح أن «المرتزقة يرسلون مزيدا من التعزيزات إلى جبهتي سرت والجفرة، تحت إشراف تركي، مؤكدا أن الجيش الوطني الليبي جاهز لصد أي هجوم من الميليشيات والمرتزقة المدعومين من تركيا».

وأشار إلى «أن تركيا تواصل نقل المرتزقة إلى ليبيا عبر طائرات شحن تابعة لها، وهو ما أكدته عدد من التقارير الدولية، خلال الآونة الأخيرة».

وكان المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، أحمد المسماري نشر مقطع فيديو يوثق نقل المرتزقة السوريين، على متن إحدى طائرات شركة الخطوط الإفريقية الليبية.

وتابع: «تركيا تدعم الإرهاب والجريمة في ليبيا وتعمل لتحقيق أحلامها في السيطرة على إقليم ليبيا الجغرافي وعلى مقدراتها وثرواتها. العالم يتفرج وتركيا تتمدد».

كما نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان إحصائية جديدة بشأن المرتزقة الموالين لتركيا من الفصائل السورية، الذين أرسلتهم أنقرة للقتال في ليبيا.