على طريق الديار

أعلنت وزارة الصحة أمس عن تسجيل 175 إصابة بفيروس «كورونا». ويبدو ان الوضع بدأ يتفاقم يوماً بعد يوم، بعد تسجيل ارقام عالية جداً ما ينذر بالأسوأ.

وزير الداخلية والبلديات دق ناقوس الخطر، وقال : «ان الوضع أسوأ من السيىء، وانه اذا استمرت الاصابات من الآن وحتى 15 آب المقبل بالوتيرة نفسها، فلن يكون هناك مستشفى قادراً على استقبال أي حالة جديدة».

أما وزير الصحة العامة الدكتور حمد حسن فقال : «اننا اصبحنا في المرحلة الرابعة، والفيروس منتشر في كل المناطق اللبنانية، وقد أخذ منعطفاً خطيراً».

الوضع خطير ودقيق جداً، فاذا لم يلتزم المواطنون بالاجراءات الوقائية، فان الفيروس لن يرحم أحداً.

على المواطنين التحلي بالوعي الكامل من دون استهتار، وعليهم التفكير بالمحيطين بهم واتخاذ الحيطة والحذر، كما على الدولة القيام باجراءات سريعة وملزمة علّها تحدّ من المخاطر.

 

«الديار»