أصدرت شركة الأمانة للمحروقات، بيانا نفت فيه الشائعات التي يتم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي وبعض مجموعات «الواتس اب» حول احتكارها لمادتي البنزين والمازوت وبيعها في السوق السوداء.

وأشارت إلى أن «معظم محطاتها مغلقة منذ فترة طويلة بسبب عدم قدرتها على تزويدها بالكميات المطلوبة لعدم تسلمها المحروقات من قبل بعض الجهات، بعد إدراج اسم الشركة على لائحة العقوبات الأميركية التي تضعه وسام شرف على صدرها». وتابع: «تسخر محطات الأمانة كامل طاقاتها لمعالجة الأزمة الحالية الناجمة من شح مادة المازوت في الأسواق، إذ تقوم بتوزيع مادة المازوت التي تؤمنها بشكل رئيسي على القطاعات الحيوية المهمة كالمستشفيات والأفران ومولدات الكهرباء ومضخات المياه بإشراف البلديات ومتابعة من قبل القوى الأمنية، التي تقوم بدورها بمراقبة حركة الصهاريج والتوزيع ومراجعة الفواتير سواء أكان في الضاحية الجنوبية وبيروت أو في بعض القرى الجنوبية والبقاعية».

وختم البيان: «تضع شركة الأمانة هذه الشائعات المغرضة التي كانت تهدف إلى الاساءة وتشويه سمعتها برسم الجهات الأمنية المختصة، وتؤكد أنها ستوفر كافة امكاناتها وطاقاتها من أجل خدمة أهلها الذين تثمن لهم تقديرهم».