قال دانيال ريكياردو أنّ زميله السابق في الفورمولا واحد سيباستيان فيتيل ينبغي أنّ يتحلّى بالصبر والعقل المنفتح إذا ما رغب إنجاح تحدّي الانتقال إلى صفوف أستون مارتن الموسم المُقبل.

ففي ظل المحادثات التي يخوضها فيتيل مع أستون مارتن لشغل مقعد في صفوفها العام المُقبل، فقد زادت الوتيرة القوية الحالية للفريق الذي يشارك هذا الموسم تحت اسم ريسينغ بوينت من فرص اختياره من قِبَل الألماني لمواصلة مسيرته هناك.

لكنّ مغادرة فريق مثل فيراري يستهدف حصد بطولة العالم إلى فريق مثل أستون مارتن الذي يلاحق منصات التتويج سيحتاج إلى ذهنية جديدة من الألماني للتعامل مع الوضع الجديد.

وقد سبقه ريكياردو إلى تلك التجربة عندما انتقل من أحد فرق الصدارة ليخوض تحديا ضمن أحد فرق الوسط، وذلك بعدما آثر ترك ريد بُل والانتقال إلى رينو في بداية 2019.

وقد اعترف الأسترالي بأنّه وبينما يكون هنالك قدر عالٍ من الرضا من خلال دفع أحد الفرق نحو مجموعة الصدارة، إلّا أنّه يُدرك بذات القدر أنّ ذلك يصاحبه بعض التحديات الذهنية الكبيرة التي يجب تجاوزها على المدى القصير.

وقال: «أفكّر في سيباستيان، في وضعه الحالي، حيث خاض كامل مسيرته تقريبا في هذه الرياضة ينافس ضمن فرق الصدارة. على الأرجح كل عام أمضاه في الفورمولا واحد تواجد فيه على منصّة التتويج بطريقة أو بأخرى، لذا وفي حال انتقل إلى أحد فرق الوسط، فستكون تلك منطقة غريبة عليه».

وأضاف: «أعتقد بأنّ ذلك يتطلّب عقلًا منفتحًا أكثر بعض الشيء، وبالتأكيد بعض الصبر. ولكنّ الأمر يعود إليه بالطبّع وإلى ما يرى أنّه سيمثّل الفصل التالي في مسيرته».

ويعتقد ريكياردو أنّ القرار الأساسي أمام فيتيل ليس حول ما إذا كان سيلتزم مع أستون مارتن لموسم 2021، ولكن ما إذا كان لديه الدافع للبقاء في الرياضة لفترة كافية لحصد ثمار انتقاله للفريق.

وقال ريكياردو الذي زامل فيتيل ضمن صفوف ريد بُل في 2014 : «أرى أنّه إذا كان ما يزال يملك الإرادة للقيادة والمنافسة ضمن أعلى مستوى، فأنا أعتقد 100 بالمئة أن عليه مواصلة مسيرته في الرياضة» الذي زامل فيتيل ضمن صفوف ريد بُل في 2014.

وأكمل: «إذا ما كان خياره ضمن أحد فرق الوسط، عندها سيكون الطريق أطول نحو هدفه. لذلك أعتقد بأنّه سيتعيّن عليه إظهار التزامٍ لتلك الخطوة ليس فقط لعام إضافي، بل نتحدث هنا عن عامين أو ثلاثة على الأقل. لكنّ ذلك سؤال وحده هو من يستطيع الإجابة عليه».

واختتم: «كزميل سابق له، فأنا أحب وأقدّر سيباستيان بكل تأكيد، وأحترمه كذلك كسائق في هذه الرياضة، ولهذا وفي حال رغب مواصلة مسيرته، فأتمنى أن يجد المكان الذي يكون سعيدًا فيه».

} وولف: «ليس خطأنا»

أنّ مرسيدس مهيمنة في 2020 }

قال توتو وولف مدير فريق مرسيدس أن هيمنة السهام الفضية حالياً على البطولة ليس خطأها، مؤكداً أن تحقيق لقب موسم 2020 للفورمولا واحد لن يكون مهمة سهلة.

وأحرزت مرسيدس أقطاب الانطلاق الأولى خلال السباقات الأولى الثلاثة حتى الآن من موسم 2020، حيث تأهل لويس هاميلتون لسباق المجر أمام أقرب منافسيه بفارق 1.3 ثانية.

وبالرغم من أن مرسيدس قد تستعمل استراتيجيات مغايرة في بعض الجولات هذا الموسم لفتح المجال أمام سائقَيها للمنافسة بين بعضهما البعض، لكن وولف لا يرى أنه يمكن فعل الكثير لتحسين جودة العرض، إن كان المنافسون متأخرين في الخلف.

فقال: «لو كنا ننظر إلى الفوز في موسم 2020 على أنه من المسلّمات، لما كنا لنحرز كل هذه البطولات على مرّ المواسم». وأكمل: «ليس هناك أيّ فرد فينا يعتقد بأن البطولة محسومة لصالحنا. التفكير بتلك الطريقة مضرّ للغاية».

واسترسل: «بالمقابل، هيمنة فريق واحد، سواء أكان نحن أم ريد بُل في 2020، أو فيراري في بداية الألفية، لهو أمر لطالما كان غريباً بعض الشيء في البطولة». وأردف: «لكنّ السير المتوقع لأحداث البطولة ليس ذنب الفريق الذي حقق خطوات إلى الأمام على صعيد الأداء».

في المقابل، أكد وولف أنه يودّ رؤية الفرق المنافسة تتحسن، فقال: «نحن نودّ خوض التحدي في مواجهة الفرق المنافسة، نود منافسة فيراري وريد بُل. نحن نودّ دخول فرق مثل ريسينغ بوينت إلى دائرة المنافسة، وكذلك أن تجد فرق مثل مكلارين ورينو طريقها إلى ركب الصدارة».

وأكمل: «أكثر ما أتمناه هو منافسة قوية مع خصم غير متوقع كل جولة، لكن من الصعب علينا من موقعنا الحالي أن نغيّر أي شيء في ترتيب البطولة حالياً». وأردف: «لدينا هدف أساسي وحيد، وهو إنهاء كل جولة بأفضل ما بوسعنا وتسجيل أكبر عدد ممكن من النقاط والمنافسة على اللقب. لا يمكننا فعل أي شيء آخر».

من جهة أخرى، شدد وولف على أنه بوسع المنافسين إغلاق الفارق بسهولة عندما يُخطئ الفريق.

فقال: «يمكن أن نرى أن ريد بُل كانت تعاني طوال عطلة نهاية الأسبوع، ومن ثم خاضوا سباقاً جيداً للغاية، مع سيارة لم يكن يبدو أنها قادرة على البدء بالسباق، حيث قام الميكانيكيون بعمل رائع هناك».